الحوثيون يستهدفون منشاتي بقيق وخُريص شرق السعودية

14/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] مع انبلاج الفجر اهتزت منشآت أرامكو السعودية في بقيق بالمنطقة الشرقية ودوت أصوات انفجارات متتالية في أرجاء أكبر منشآت معالجة زيوت النفطية في العالم لتندلع بعدها حرائق أظهرت الصور الملتقطة لها أنها هائلة وظل دخانها يتصاعد لساعات قبل أن تعلن السلطات السعودية أن فرق الأمن الصناعي التابعة لهذه المنشآت قد تمكنت من السيطرة عليها ولم يفوتوا السلطات السعودية الإشارة إلى تعرض منشآت أرامكو ل هجمات بطائرات مسيرة قبل أن يعلن الحوثيون أنها عملية كبرى تحمل اسم عملية توازن الرعب الثانية إعلان الطرفين السعودي والحوثي هجوم الفجر ضد منشآت أرامكو كل على طريقته تبين المعطيات أن منشأة بقيق ليست هدفا عاديا ففي هذه المساحة الحيوية يتم إنتاج ملايين البراميل من الزيوت النفطية يوميا وفي معاملها تتم معالجة ما يقدر بنحو 50% من إنتاج أرامكو من النفط الخام وبحسب المسؤولين السعوديين تكتسب معامل بقيق أهمية دولية في مجال إمدادات النفط لسوق الطاقة العالمي الضربة الجديدة تأتي أيضا في توقيت حساس بالنسبة للحكومة السعودية التي أعادت تحريك خططها لطرح أسهم أرامكو العملاقة في أسواق المال العالمية وتتحين الفرص لتوفير ظروف مناسبة لعملية الطرح الكبرى لطالما صنف الخبراء في دراساتهم منشآت بقيق على أنها النقطة الأكثر ضعفا في النظام النفطي السعودي والأكثر جذبا لمن يريد إيلام المملكة في هذا المضمار هجوم الحوثيين الأخير ووفقا لمتابعين كثر لهذه الحرب أعاد تسليط الضوء على مصاعب السعودية المتعاظمة في هذا الملف لا سيما وأن التحالف السعودي الإماراتي يعاني من الفشل في ضوء المواجهة الدامية بين طرفيه بجنوب اليمن وصولا إلى حقيقة تحييد الإمارات من الضربات الحوثية وانتهاء بما يحكى عن تفاهمات إماراتية حوثية إيرانية بدأت تظهر إرهاصاتها على أرض الواقع