بالجمعة الثلاثين للحراك.. الجزائريون يتمسكون بمطلب إبعاد رموز الفساد

13/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] العاصمة الجزائرية ليلة الجمعة العاصمة الجزائرية نهار الجمعة سيول جارفة أغرقت طرقات المدينة مع مدن أخرى في شمال البلاد حتى قضى سكانها ليلة رعب طويت صفحتها في اليوم التالي وكأن شيئا لم يكن وخرج هؤلاء بالآلاف وفاءا لإعادة ترسخت في مدن الجزائر منذ 30 أسبوعا لم تختلف المطالب ولم تتبدل الشعارات في الجمعة الثلاثين من عمر الحراك الشعبي هتافات لطي صفحة فترة بوتفليقة بالكامل ومسح أسماء من كانوا رموز المشهد السياسي من الواجهة وبدء عهد جديد لا يشبه في شيء تقاليد النظام السياسي قبل الآن هل ما زال هذا ممكنا برأي هؤلاء نعم لا شيء سيردعهم عن التظاهر سوى تحقيق مطالبهم هكذا تقول الشعارات من العاصمة إلى عنابة شرقا ثم إلى تلمسان غربا مرورا والبويرة وبجاية وقسنطينة وجيجل ووهران وباقي ولاية القطر الجزائري يؤكد المتظاهرون أن لا راد لمشيئة الشعب ولا قاهرة لعزيمته في التغيير الجذري للنظام السياسي لكن المختلف في هذه الجمعة أن الشارع ليس وحده من يتصدر الأحداث هنا مجلس الأمة الغرفة العليا للبرلمان صدق أعضاؤه بالأغلبية على مشروعي القانونين المتعلقين بتعديل قانون الانتخابات وإنشاء السلطة المستقلة للانتخابات جاء ذلك بعد ساعات من تصديق المجلس الشعبي الوطني الغرفة السفلى على التشريعين إنه المسار الآخر نحو انتخابات رئاسية أكد قائد أركان الجيش الجزائري هذا الأسبوع أن المجال لم يعد يسمح بتأجيلها أكثر وبتصويت غرفتي البرلمان باتت الطريق ممهدا لإنشاء هيئة مستقلة تسحب دور تنظيم الانتخابات بكل تفاصيله من وزارة الداخلية لأول مرة في تاريخ الجزائر كان هذا مطلبا رئيسيا منذ بدايات الحركة الشعبية و بتلبيته تريد السلطة المؤقتة التسريع الترتيبات التي تسبق تنظيم استحقاق رئاسي تعددي فهل سيكون هذا كافيا لإنهاء سنة التظاهر الأسبوعي توجيه الاهتمام نحو سباق الرئاسة مشروع القانون