نائب وزير الخارجية اليمني يدعو لمراجعة دور الإمارات بالتحالف

12/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] تواصل قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا انتهاكاتها في محافظة عدن داهمت من جديد عددا من المنازل في مديريتي المنصور ودار سعد بالمحافظة وذكر أن بينها منزل القيادي في الحراك الجنوبي حسن بنان وتواصل قوات الحزام الأمني حملة الدهم والاعتقالات بالمحافظة منذ سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على عدن ومؤسسات الدولة في أغسطس الماضي متصلين بأحداث الجنوب جاءت تصريحات عبد العزيز جباري نائب رئيس البرلمان اليمني التي ذكر فيها أن الحكومة اليمنية الشرعية طالبت السعودية أكثر من مرة بكبح جماح الإمارات ومن تدعمهم لكن الرياضة ذكرت أنها لا تستطيع الاستغناء عن دور إمارات في اليمن ولا تستطيع إلزامها بالأسس التي نشأ عليها التحالف السعودي الإماراتي وتحكم دوره في اليمن بينما جدد نائب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي خلال لقائه السفير الأميركي لدى اليمن التنديد باستمرار الدعم الإمارات للتمرد المسلح في عدن وتبرير أبو ظبي لقصفها القوات الحكومية اليمنية بأنه ضمن مكافحة الإرهاب وقال إنها أمور لا تستقيم ولن تفضي إلى حل الأزمة في اليمن وطالب بضرورة تصحيح مسار التحالف لضمان تحقيق أهدافه وعلى رأسها استعادة الدولة اليمنية والحفاظ على وحدة وسلامة أراضي اليمن في هذه الأثناء تتواصل العمليات التي تستهدف الجيش اليمني في المنطقة العسكرية الأولى حيث قتل وأصيب عدد من الجنود إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية بمديرية العبر بمحافظة حضرموت وذلك بعد ساعات قليلة من استهداف قوة من المنطقة العسكرية نفسها بمدينة شيبام في حضرموت ذاتها بدراجة مفخخة مما أدى لحدوث إصابات واحتراق بعض سيارات القوة واستبعد كثيرون ضلوع الجماعات التي تؤيدها الإمارات في الحادثين في ظل تهديد ووعيد المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات بطرد جميع قوات المنطقة العسكرية الأولى من وادي حضرموت والمعروف أن هذه المنطقة ذات وضع استراتيجي مميز وتضم بجانب مواقع النفط مطار سيئون الدولي ومنفذ الوديعة الذي يشكل الشريان البري الوحيد بين اليمن والسعودية بعد إغلاق المنافذ الأخرى بسبب حرب التحالف السعودي الإماراتي في اليمن