بلومبيرغ: إيران وراء طرد بولتون من البيت الأبيض

12/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] هل كانت إيران القشة التي أدت إلى انهيار العلاقة بين الرئيس الأميركي ومستشاره للأمن القومي وكالة بلومبرغ تكشف أن طرد بولتون من منصبه جاء بعد اجتماع عاصف في البيت الأبيض ناقش خلاله ترامب تخفيف العقوبات على طهران بهدف تسهيل عقد لقاء مع الرئيس الإيراني مقترح لقي معارضة شديدة من بوسطن الذي يعد مهندسة حملة الضغط القصوى على طهران بينما أيده آخرون كوزير للخزانة استيفانو الشا قبل أن يقرر ترامب طرد بولتون مباشرة بعد هذا الاجتماع وفق ما ذكرته بلومبرغ جون لم يكن متفقا مع ما نفعله كان يؤيد بشدة الذهاب إلى العراق صرفنا حتى الآن سبعة تريليونات في الشرق الأوسط ولا أقول إن القرار كان قرارا إذ كان هناك رئيس ومسؤولون آخرون ولكنه كان بارزا يحثهم على التدخل في العراق وأنا عرضت ذلك القرار منذ البداية وقد أشارت تسريبات متلاحقة إلى أن الخلاف بين الرجلين بلغ مرحلة اللاعودة فبوتن كان متحفظا على معظم توجهات ترامب بل خارجية وقد أبدى شكوكا وصلت حد معارضة نهب ترامب في الملفات الحساسة في ككوريا الشمالية وإيران كان آخرها مساعي التواصل مع حركة طالبان أنا أعتقد أن القشة الأخيرة كانت أفغانستان والدعوة لقادة طالبان للقدوم إلى كامب ديفيد قبل ذكرى الحادي عشر من سبتمبر وفي أعقاب هجوم كابل الذي أدى إلى مقتل جندي أميركي السؤال هو هل سرب بولتون ذلك وأيضا كانت هناك تسريبات ضد بولتون من طرف أشخاص لم يكونوا على توافق معه ويسعون لتوجيه ترامب نحو مواقف أقل عدوانية من توجهات بورتو ويسعى ترامب حثيثا بحسب المحللين لإحداث اختراق في أحد ملفات السياسة الخارجية خلال فترته الرئاسية الأولى أملا في تحقيق نجاحات دبلوماسية قد تعينه في مساعيه للحصول على فترة رئاسية ثانية يلتقي ترامب وروحاني أواخر هذا الشهر في نيويورك على هامش الدورة المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة قد يمثل ذلك بلا شك اختراقا حقيقيا في تاريخ العلاقات المتوترة بين واشنطن وطهران على غراب لقاء الترام بالزعيم الكوري الشمالي المشككين يرون أن الجانب الإيراني قد لا يقبل بمثل هذا العرض المحتمل ما لم يلمس تخفيفا حقيقيا للعقوبات الصارمة المفروضة على اقتصاده أحمد الجزيرة واشنطن