بريطانيا.. غموض يكتنف مستقبل البريكست وغضب من تعليق البرلمان

12/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] لا أحد يعرف ما تخفيه الأيام المقبلة من تطورات في قضية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فبعد قراره تعليق عمل البرلمان تتزايد الاتهامات لرئيس الوزراء بوريس جونسون بالكذب على الملكة إليزابيث بشأن الأسباب التي ساقها لها قبل موافقتها على القرار لنوع لا بكل تأكيد وبالفعل كما قلت فإن المحكمة العليا في إنجلترا متفقة معنا بشكل واضح لكن سيكون على محكمة العدل العليا في لندن أن تقرر وأثار قرار جونسون تعليق عمل البرلمان غضبا في الساحة السياسية وأدى إلى تقديم العديد من الطعون القانونية بشأنه وأصدرت محاكم في أسكتلندا وإيرلندا الشمالية قرارات متباينة بشأن ما إذا كان يحق لجونسون القيام بذلك المتوقع أن تصدر المحكمة العليا في لندن قرارا نهائيا بشأن قانونية هذه الخطوة الثلاثاء المقبل ويطالب قادة المعارضة بعودة البرلمان لعقد جلساته بعدما نجحوا في إجبار الحكومة على نشر تصوري لأسوأ التوقعات إذا انسحبت البلاد من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق وتشير التوقعات الواردة في تقرير بعنوان عملية المطرقة الصفراء إلى احتمال انتشار الشعب في الشوارع وارتفاع أسعار المواد الغذائية وانخفاض إمدادات الأدوية إضافة إلى اكتظاظ شاحنات نقل على الحدود مع فرنسا وبينما تقول الحكومة إن الوثيقة تكشف عن أسوأ التوقعات فقط وإنها مستعدة لكل الاحتمالات الطارئة فإن زعماء حزب العمال المعارض يعتبرون التقرير تأكيدا للمخاطر الشديدة لأي انسحاب دون اتفاق ودعا بعضهم إلى انعقاد البرلمان الموقوف لفحص ما جاء في التقرير واتخاذ القرارات الضرورية بشأنه وزادت هذه التصورات من حدة الجدل السياسي بين بريطانيا وشركائها الأوروبيين قال مفاوضو الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه إن لنظيره البريطاني لم يقدم أي مقترحات ملموسة حتى الآن ثمة لا يرى أسبابا للتفاؤل بإمكان التوصل إلى اتفاق أنه لم يغلق الباب أمام احتمال منح بريطانيا تمديدا إضافيا لمهلة انسحاب إذا تم تقديم الطلبين في هذا الشأن من جهته قال رئيس الوزراء البريطاني إنه عازم على التوصل إلى اتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبي وأكد أن تقدما أحرز في هذا السياق لكن خصومه يتهمون حكومته بالتصلب في مواقفها وعدم تقديم أي تفاصيل عن شكل هذا الاتفاق في ظل غياب أي مساءلة في البرلمان