أزمة النزوح في العالم العربي

12/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] نازحون على عكس اللاجئين أشخاص لم يعبروا حدودا دولية بحثا عن الأمان ولكنهم بقوا مهجرين داخل أوطانهم وهي ظاهرة أصبحت تؤرق عالمنا المعاصر أهمها الصراع المسلح كانت حقوق الإنسان والكوارث الطبيعية ثلاث دول عربية هي اليمن سوريا تزايد النزوح الداخلي على نطاق لم يسبق له مثيل تزايد يعكس عجز المجتمع الدولي عن احتواء هذه الظاهرة يقول مركز رصد النزوح الداخلي أصدروا سوريا كما ترون هنا لائحة مناطق النزاعات خلال النصف الأول من هذا العام بأكثر من ثمانمائة ألف نازح اليمن بأكثر من 280 ألف حالة نزوح رقم كما يخبرنا المركز الدولي ومقره جنيف هو ضعف ما كان عليه خلال الفترة نفسها من عام 2018 ومن المرجح أن تؤدي هذه النزاعات إلى ارتفاع العدد مستقبلا زاد في ليبيا حجم وشدة النزوح إلى مستويات غير مسبوقة بمئة 36 ألفا نشير هنا إلى أنه وفي مجال الكوارث الطبيعية تصدرت الهند العالم بمليونين ومائتي ألف نازح العالمي ككل وصل عدد النازحين إلى عشرة ملايين وثمانمائة ألف منهم أكثر من سبعة ملايين بسبب الكوارث الطبيعية ونحو أربعة ملايين بسبب النزاعات المسلحة المتعلق بنزوح الناتج عن تقلبات المناخ القاسي هو الأعلى طبعا أصبح اليوم هو القاعدة حسب ما يقول مركز رصد النزوح الداخلي أنه سباق يمكننا الفوز فيه