خروق بالتغطية الإعلامية للانتخابات الرئاسية بتونس

11/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] رصد على مدار الساعات لكل شاردة أو واردة تبث على وسائل الإعلام في علاقة بالدعاية للانتخابات الرئاسية المرتقبة ذاك هو الدور المنوطة به وحدة الرصد التابعة للهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري وهي الهيئة المكلفة بتعديل الفضاء الإعلامي في تونس حتى يوفر لمختلف المرشحين للانتخابات نفس الحظوظ للدعاية الانتخابية حتى الأيام الخمسة الأولى منها كشفت عمليات الرصد عن ارتكاب عدد من هذه المؤسسات مخالفات متعددة بعضها يوصف بالخطير أصدرت قرارات فيها عقوبات على مختلف وسائل الإعلام الإقامة الخروقات الجسيمة تعتبر خاصة المتعلقة بالإشهار السياسي من التعليق ونشر نتائج سبر الآراء اللي هو ممنوع رغم الضوابط الصارمة والرقابة الواسعة فإن عددا من وسائل الإعلام تحولت حسب مراقبين إلى حرب سياسية موازية بين المتنافسين في الانتخابات الرئاسية فتراوح خطابها أثناء هذه الفترة بين دعم بعض المرشحين أو تشويههم إعلام التونسي رغم حرفيته ولكن يحتاج إلى كثير من الإصلاح أعتقد أنه المكلف بالإصلاح الأساسي نقابة الصحافيين نقابة الصحفيين هي ملتزمة بأخلاق المهن الصحفية الانتخابات الرئاسية الماضية في تونس والتي غابت فيها آليات رقابية لعمل الصحافة المكتوبة والإلكترونية دفعت هيئة الانتخابات إلى تشكيل وحدة رصد الخاصة لمراقبة تغطية عدد من الصحف الورقية والإلكترونية في هذه الانتخابات الفرق أن الإجراءات الجزائية ضد المخالفات هنا تتخذ ضد المرشحين لا وسائل الإعلام ذاتها تجربتي المهمة التي راكمتها وسائل الإعلام التونسية في تغطية الأحداث السياسية الكبرى منذ الثورة فإن التغطية الإعلامية للاستحقاقات الانتخابية تبقى أمرا استثنائيا يخضع لضوابط ومحددات قانونية من أجل ضمان الحياد والنزاهة الجزيرة