تفاصيل تراكم مديونية الأسرة والحكومات والمؤسسات

11/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] ثمة تحذيرات متنامية في الشرق والغرب من احتمال تعرض العالم بأسره إلى أزمة مالية جديدة قد تكون حتى أكبر من تلك التي عصفت به في خريف عام 2008 وتسببت في خسارة الاقتصادات الكبرى سبعة وستين تريليون دولار الشرارة المحتملة لهذه الأزمة المتوقعة ستكون هذه المرة جبال الديون التي تثقل كاهل الاقتصاد العالمي بشكل ربما لم يسبق له مثيل فقد كشفت مؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي أن إجمالي مديونيات العالم بكل أنواعها قفز إلى مستوى قياسي بلغ 237 تريليون دولار هذه الديون زادت خلال العقد الماضي تقريبا بأكثر من 70 تريليون دولار هذه التلال من الديون تعادل قيمتها تقريبا ثلاثة أمثال ما تنتجه كل دول العالم من سلع وخدمات في العام الواحد أو ما يعرف بالناتج المحلي الإجمالي العالمي البالغ حوالي تسعة وسبعين تريليونا ونصف التريليون دولار إجمالي ديون الأسر في شتى أرجاء العالم قفز بنسبة 19% ليصل إلى خمسة وأربعين تريليونا دولار أما ديون مؤسسات مالية فقفزت بنسبة 25% لتصل إلى تسعة وخمسين تريليون دولار وبالنسبة لديون المؤسسات غير المالية فقد زادت بنسبة 29% لتصل إلى 70 تريليونا دولار إجمالي ديون الحكومات فبالغت 63 تريليونا دولار حسب تقديرات المنتدى الاقتصادي المعالم قصة الحكومة الأميركية وحدها من هذه الديون تبلغ حوالي 20 تريليون دولار أي إن الدين العام الأميركي يشكل أكثر من ثلث إجمالي ديون كل حكومات العالم وتأتي اليابان في المرتبة الثانية بحصة ديون تبلغ قيمتها الإجمالية نحو اثني عشر تريليون دولار أما الصين فتأتي في المرتبة الثالثة بحوالي خمسة تريليونات دولار صندوق النقد الدولي يحذر من تزايد خطر هذه المديونيات خاصة وسط الصعود الراهن في أسعار الفائدة وهو الصعود الذي يفاقم أعباء سداد تلك الديون وأوضح الصندوق أن حجم الديون العالمية صار أعلى مما كان عليه قبل الأزمة المالية العالمية الأخيرة