مجلس حقوق الإنسان يطالب التحالف والحوثيين بوقف الانتهاكات باليمن

10/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] اجماع دولي على قتامة صورة المشهد الإنساني في اليمن ظهر جليا خلال الجلسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف بدعوة الأطراف المعنية في اليمن إلى وقف الانتهاكات بحق المدنيين وإنهاء حالة الإفلات من العقاب عبر محاسبة الضالعين بما وصفوها بجرائم الحرب المحتملة في اليمن كمال الجندوبي رئيس لجنة الخبراء الأممية بشأن اليمن قال إن التحقيقات أظهرت ارتكاب أطراف النزاع انتهاكات عديدة مشيرا إلى عقبات تضعها حكومات السعودية واليمن والإمارات ومصر تمنع إنجاز مهام اللجنة في التحقيق والوصول إلى الأطراف المسؤولة عن تلك الانتهاكات لقد وافقت سلطات الأمر الواقع على السماح لنا بزيارة المناطق الخاضعة لسيطرتها لأن عدم تعاون حكومات اليمن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر عقب صدور التقرير الأول قد منعنا من الوصول إلى اليمن ومن اللقاء ببعض اليمنيين في مصر فبيأيدوا الخوف التي زرعها بعض الأطراف في نفوس الضحايا والشهود الذين فكروا في التعاون مع تحقيقاتنا أثرت كثيرا على لا هولاند أعلن مندوب الحكومة اليمنية عدم الرضا عن تقرير لجنة الخبراء معتبرا أن هناك تسييسا لملف الإنساني في اليمن ويجيبون قماشته تحت بنود أخرى إذن التحالف السعودي الإماراتي والحكومة اليمنية والحوثيون كلهم مسؤولون عن انتهاكات حقوق الإنسان بكل أشكالها في اليمن لكن منظمة العفو الدولية أشارت إلى أطراف أخرى قد لا تظهر دائما في واجهة المشهد وجددت المنظمة مطالبتها بحظر بيع الأسلحة لأطراف النزاع لقد شاهدنا ووفقنا تأثيرا أسلحة والانتهاكات والمعاناة التي تسببها منذ عام ألفين وخمسة عشر ونحن ندعو إلى وقف نقل الأسلحة إلى جميع أطراف النزاع وسط مخاطر من استخدامها في اليمن لا أحد يمكنه التنبؤ بالمخاطر التي يسببها نقل الأسلحة إلى أطراف النزاع هناك إذن من يضيف اليمنيين في محنتهم المستمرة منذ بدء الحرب مع عجز الأطراف المتقاتلة عن حسم الأمور عسكريا وتعثر المبادرات السياسية الدولية في حين تبدو صفقات بيع السلاح وتوريده للأطراف المتقاتلة من دول أوروبية ومن الولايات المتحدة أهم أبقى من دماء اليمنيين لتضيف سلاحا آخر يحصل في أرواح المدنيين في بلد كان يقال له اليمن السعيد