البرلمان البريطاني يعلق أعماله خمسة أسابيع

10/09/2019
[هذا الفيديو مفرغ آليا] غضب وفوضى في مجلس العموم البريطاني مع سريان قرار رئيس الوزراء بوريس جونسون تعليق عمل البرلمان نواب المعارضة الذين حاول أحدهم منع رئيس المجلس من مغادرة مقعده حملوا لافتات رافضة لمراسم التعليق بينما علت الصيحات استهجانهم لرئيس الحكومة هي عطلة قسرية يفرضها جونسون على النواب معتبرين أنه يبيدهم فيها عن محاسبة حكومته موقفه هذا ليس تعليقا عاديا أو أساسيا أو نموذجين للبرلمان هو أحد أطول عمليات التعليق منذ عقود ويمثل فعل أمر من صاحب السلطة التنفيذية ليس فقط في عقول النواب بل أيضا لدى الناس في الخارج مجلس العموم شهد قبل تعليقه ليلة صاخبة مني فيها رئيس الوزراء بهزيمته البرلمانية السادسة خلال أسبوع فقد صوت النواب ضد مذكرة الحكومة الداعية إلى انتخابات مبكرة منتصف الشهر المقبل كما صوتوا لصالح مذكرتين إحداهما تفرض على جونسون الكشف عن تفاصيل خطط حكومته للخروج دون اتفاق والأخرى تلزمه بالالتزام بالقانون الجديد الذي يمنع الخروج دون اتفاق أريد أن أعرف سيدي الرئيس إذا كان السيد المحترم يرغب بتفادي الخروج دون اتفاق فلماذا لا يقبل الدعوة إلى انتخابات يحصل فيها على تفويض ليذهب إلى بروكسل ويفاوضهم على اتفاق بنفسه لماذا يرفض ذلك لأننا سيدي الرئيس حزب مسؤول ولا نريد أن نخرج دون اتفاق وهناك قضية ثقة أيضا في رئيس وزراء غير قادر على الإجابة عن أي سؤال ويسعى إلى تعليق البرلمان لتجنب أي محاسبة نهاية أسبوع درامي جرد فيه جونسون من خيار الخروج دون اتفاق ومنع من تنظيم انتخابات مبكرة يحاول رئيس الوزراء أن يظهر أنه ممثل الشعب الذي صوت للبريك ست ضد البرلمان الذي يرى أنه يسعى لعرقلته مراهنا على أن شعارا كهذا سيقوده إلى أغلبية مريحة في الانتخابات المقبلة ليس لدى جونسون بابور يتركه فهو في الحكم بلا أغلبية وفي محادثات مع الأوروبيين بلا أفضلية تفاوضية وعليه أن يعود في التاسع عشر من الشهر المقبل إلى البرلمان باتفاق جديد أو أن يطلب تمديد مهلة الخروج وهو الأمر الذي قال إنه يفضل الموت في حفرة على أن يفعله محمد المدهون الجزيرة لندن