نتنياهو يكشف عن نواياه لضم مستوطنات الضفة لإسرائيل

01/09/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا من قلب مستوطنة إلكانا في عمق الضفة الغربية ولأول مرة يعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أن إسرائيل ستفرض السيادة اليهودية على مستوطنات الضفة الغربية وسط قوموا بضمها ويبدو أن نتنياهو في إعلانه اختار افتتاح العام الدراسي مستغلا وجود حشدا من قادة المستوطنين الذين يشكلون قاعدة أساسية في أي ائتلاف حكومي قادم لن يتم اقتلاع أحد وسوف نبسط السيادة اليهودية على كل مستوطنة كجزء من أرض إسرائيل وكجزء من دولة إسرائيل وفق الخبراء فإن إعلانا نتنياهو يعني أنه سيتم ضم الكتل والبؤر والمخططات الاستيطانية وفصل جنوب الضفة الغربية عن شمالها وعن وسطها كما يؤكدون أن ذلك يعني أن الفلسطينيين سيصبحون مجموعات متناثرة ومعزولة كما أن لهذا القرار دلالات أخرى 60% من مساحة الضفة الغربية قد ضمت وأن دولة فلسطينية غلان تقام في داخل الضفة الغربية بل أن من بين النهر والبحر دولة واحدة وهي الدولة العبرية على هذا الأساس نتنياهو إلى اليوم تكلم عن غور الأردن المستوطنات المعزولة والكتل الاستيطانية بمعنى آخر ضم كل الضفة الغربية القيادة الفلسطينية طالبت مجلس الأمن ودول العالم بالتدخل مؤكدة أن تصريحات نتنياهو تشكل خطرا على النظام الدولي وطالبت بإنزال أشد العقوبات بحق الاحتلال استفزاز حقيقي للعالمين العربي والإسلامي وهذا يعني أن المفهوم الإسرائيلي يحاول إخفاء الطابع السياسي للصراع يحاول إخفاء أن دولة إسرائيل تحتل أرض شعب آخر وتحاول حله من خلال المفاهيم الدينية وهذا شيء خطير ونتنياهو في ذلك مدعوم من إدارة ترمب علينا أن نواجه ذلك من خلال التأكيد على الرواية الفلسطينية تصريحات نتنياهو لا تأتي فقط عشية الانتخابات الإسرائيلية لضمان أصوات أكبر عدد من المستوطنين والمتطرفين بل يرى مسؤولون فلسطينيون أنها محاولة لحرف الصراع عن مساره السياسي وضربة للرؤية الدولية التي تؤكد حل الدولتين جيفارا البديري الجزيرة من أمام مستوطنة بساغوت البيرة