عـاجـل: رويترز: عودة أرامكو السعودية إلى طاقاتها الكاملة من إمدادات النفط قد تستغرق أسابيع وليس أياما

مجندون يمنيون بالحد الجنوبي يتظاهرون للعودة إلى محافظاتهم

01/09/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا لا يريدون البقاء في الحد الجنوبي للسعودية ويطالبون بالعودة إلى اليمن هم مجندون يمنيون في اللواء الثالث حرس حدود يقاتلون مع آلاف غيرهم منذ السنوات ضد الحوثيين على الحدود السعودية اليمنية مصادر في صفوفهم أكدت أن مطلبهم بالعودة إلى بلادهم جاء تلبية لدعوة وجهتها المقاومة اليمنية الجنود اليمنيين الذين يقاتلون في الحد الجنوبي بالسعودية بالسرعة العودة إلى جبهات القتال في محافظة تعز وتلك جاءت على لسان رئيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في تعز حمود المخلافي الذي أكد أن الترتيبات جارية لاستقبال الجنود العائدين وضمهم إلى صفوف الجيش والمقاومة معتبرا ذلك واجبا وطنيا مقدسا لا يقبل التنازع المخلافي دعا أيضا القيادات الميدانية ومنتسبي المقاومة الشعبية والجيش الوطني للحفاظ على جاهزيتهم استعدادا لمتطلبات المرحلة المقبلة في المقابل أرجع يمنيون سبب الدعوة لعودة الجنود إلى التطورات الأخيرة في اليمن المملكة العربية السعودية بعد التطورات الأخرى اتضح على الشعب اليمني يستنزف الشعب اليمني تأتي أنت لتفعله في وعدته لسيادته وفي جزر وفي مواجهة الشعب اليمني الذي دافع عن المقدسات المملكة العربية السعودية ب 60 ألف جندي يمني من كل المحافظات وأنت تأتي لتضع له بتشكيلات ودعم المجلس الانتقالي والصمت على دولة الإمارات وكانت المعارك عند الحدود اليمنية السعودية قد بدأت عام 2015 بين مليشيا الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح إلى جانب القوات السعودية وتركزت المواجهات في مناطق عسير و جازان ونجران التي تعرف بالحد الجنوبي هذه المناطق سرعان ما تحولت إلى جبهة حرب وأصبح تأمينها من هجمات الحوثيين المتتالية يمثل تحديا أمنيا للقوات السعودية فلجأت الرياض نهاية عام 2016 إلى الاستعانة بألوية عسكرية يمنية يتجاوز عدد جنودها العشرة آلاف لتأمين حدودها الجنوبية مع اليمن لكن تحرك بعض هذه القوات ومطالبتها بالعودة إلى اليمن قد يدفع السعودية لإعادة التفكير في خططها لحماية الحد الجنوبي الذي لم يعد وحده ما يمثل تحديا أمنيا لها في ظل تصاعد هجمات الحوثيين ضد أهداف في العمق السعودي