ارتفاع وتيرة الاحتجاجات بهونغ كونغ خوفا على الديمقراطية

01/09/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا منذ التاسع من حزيران يونيو الماضي لم تهدأ شوارع هونغ كونغ وهي تعج بمتظاهرين ضد قرارات حكومية رأوا فيها بداية للقضاء على نظام ديمقراطي تمتعت به الجزيرة كانت تحت الإدارة البريطانية لعقدين بعد أن استعادتها الصين عام 1997 رفض الشباب أدوات حكومتهم في تمرير قراراتها يمكنك أن ترى كيف تعامل الشرطة المتظاهرين مع أنهم مسالمون نحن لا نثق في الشرطة وهذه هي المشكلة أن تكون في بلد لا تثق في شرطته وأجهزته الأمنية رفعوا المحتجين رايات دول اعتبروها حاضنة للديمقراطية أزعج بيجين كثيرا وأقلقها فعلى الحكومة الصينية إلى اتهام دول خارجية بزعزعة الاستقرار في الجزيرة أن نشطاء في الاحتجاجات يعون تماما لعبة السياسة بين الدول العظمى ويحاولون استغلالها في الوصول إلى مآربهم أحد الحلول أن نطلب من الولايات المتحدة مساعدتنا وإذا تعذر ذلك لعدم توفر المالي لدى الشعب باعتباره ترامب بيهتموا بالصفقات المالية فعل للاعتماد على أنفسنا أما الصين التي تراقب الوضع عن كثب في هونغ كونغ فحسب مسؤولين فيها لن تقف طويلا مكتوفة الأيدي تجاه ما يحدث خاصة بعد عن تطورت مطالب المحتجين خلال الفترة الأخيرة تصاعدت حدة الهتافات لدى المتظاهرين في هونغ كونغ لتتجاوز المطالبة بالحفاظ على النظام الديمقراطي في الجزيرة إلى المطالبة بالانفصال عن الصين وإلغاء صيغة الدولة الواحدة ونظامين ناصر عبد الحق الجزيرة