نحو 100 مترشح.. إغلاق باب الترشح للانتخابات الرئاسية بتونس

09/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا في مشهد ديمقراطي رسم لتونس صورة التنوع وإدارة العملية السياسية بشكل سلمي أو دعا عشرات المرشحين للانتخابات الرئاسية طلبات ترشحهم أملا في دخول القصر الرئاسي بعد نيل رضا المصوتين ومن أبرز المنضمين حديثا لقطار المرشحين رئيس الحكومة ورئيس حركة التحية تونس يوسف الشاهد الذي وعد التونسيين بمواصلة مسيرة الإصلاحات بينما دعا مرشح حركة النهضة ورئيس مجلس النواب بالنيابة عبد الفتاح مورو إلى ضرورة العمل على توحيد التونسيين واحترام قيم الجمهورية مرحلة هي مرحلة توحيد الجهود الكفاءات إعلان الإرادة الواحدة صفحة جديدة لتونس مصالحة شاملة مصالحة حقيقية حول مشروع وطني موحد مشروع الدولة الوطنية التونسية أحزاب وازنة وشخصيات وطنية تخوض غمار هذه الانتخابات أبرزها نائب رئيس مجلس النواب ومرشح النهضة عبد الفتاح مورو ورئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي مسنودا بتحالفات حزبي ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي مدعوما من حركة نداء تونس وحزب آفاق تونس بالإضافة إلى رئيسي الحكومة السابقين حمادي الجبالي والمهدي جمعة ورئيس التيار الديمقراطي محمد عبو هؤلاء نزلوا جميعا وبكامل ثقلهم فيما يشبه الحملة المبكرة لكسب مساحات سياسية جديدة منافسة تدور رحاها على أرض الواقع وبشكل أقوى في مواقع التواصل الاجتماعي لا يوجد تنافس سياسي بأدوات السياسة هناك عودة إلى حملة التشويه هناك استعادة لفيديوهات مفبركة واستعادة لأجواء يعني مقبلة على انتخابات 2011 2014 حملت فيسبوكية معركة حقيقية على صفحات التواصل الاجتماعي الكنيست حول برامج التونسيون يريدون معركة حول برامج بارتفاع عدد المرشحين وبتشابك البرامج ولغة الخطاب يحذر مراقبون من تشتت أصوات الناخبين خاصة في ظل وجود أكثر من مرشح لبعض الاتجاهات السياسية وبالتالي فإن الدور الأول قد لا يحسم بالضرورة لمن ستكون الغلبة وسيكون الدور الثاني لحظة انتخابية فارقة تبنى فيها التوافقات وتعقد فيها الصفقات السياسية موعد تقديم ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها تنتهي المحطة الأولى من الاستحقاقات الانتخابية في تونس بانتظار مرحلة أخرى مو بتقلد الفائز بمنصب رئيس الجمهورية وعلى كالجزيرة