قوات الحكومة اليمنية تحرز تقدما في محافظة عدن

09/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا تستمر المعارك في مدينة عدن جنوبي اليمن بين قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا وقوات الحكومة اليمنية رغم توسع المعارك في مديريات عدن وأحيائها فإن هناك ما يشير إلى تقدم للقوات الحكومية التي أعلنت سيطرتها على معظم أحياء كريتر في عدن تتراجع واضح لمسلحي الحزام الأمني والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا مصادر حكومية أكدت أن القوات الحكومية استطاعت أن تبسط سيطرة نارية على معسكر جبل حديد حيث يوجد اللواء الأول مشاة بقيادة عيدروس الزبيدي واللواء الأول صاعقة التابع للحزام الأمني وذكرت مصادر عسكرية أن قوات الدفاع الساحلي التابعة للحكومة اليمنية تمكنت من السيطرة على خط ساحل أبين من اتجاه منطقة العريش بعدن الذي يعتبر أهم مدخل لنصف مديريات المحافظة الاشتباكات مستمرة منذ يوم الأربعاء الماضي بعد محاولات مسلحي المجلس الانتقالي الجنوبي اقتحام القصر الرئاسي ودعوة هان بن بريك أنصاره للنفير واقتحام قصر معاشيق أدى لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين ومن المدنيين أيضا وتداول ناشطون صورا لنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ووزير النقل وقائد المنطقة العسكرية الرابعة أثناء تجوالهم في أحياء المنصورة الوضع المتدهور في عدن وتصاعد الاشتباكات أدى إلى تحويل الرحلات الجوية من مطار عدن إلى مطار سيئون في حضرموت كما أدى إلى إغلاق معظم المحال التجارية والمصالح أبوابها وتعطل حركة السكان الدعوات الدولية المتتالية لوقف الحرب في عدن والتهدئة فإن التصعيد مازال مستمرا وسط دعوات وجهتها الحكومة اليمنية للسعودية والإمارات لممارسة ضغوط عاجلة وقوية على المجلس الانتقالي لمنع أي تحركات عسكرية في المدينة ومع استمرار تفجر الوضع في عدن يتساءل مراقبون عما يمكن أن يثار من أسئلة بشأن انعكاساته على علاقة أبوظبي والرياض واختلاف توجهاتهما في ظل تأكيدات السعودية المتواصلة على دعمها وحدة اليمن واستقراره ورفضها خطط الانفصال ومدى تأثيرات ما يجري في عدن والجنوب على أمنها القومي واستفادة الحوثيين ميدانيا من ذلك