بذريعة المنع الأمني.. فلسطينيون محرومون من أداء فريضة الحج

09/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا استشهد ابنه صالح واعتقل ثلاثة آخرون من أبنائه وهدم بيته مرتين كل هذا بالإضافة إلى أن الأسير المحرر عمر البرغوثي قد أمضى نصف عمره إما مطاردا أو خلف قضبان سجون الاحتلال الإسرائيلي لم يكتف الاحتلال بكل ذلك بل يمنعه من الصفر منذ 42 عاما أما الغصة في القلب فهي الحرمان من زيارة بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج ومنعت عدة مرات من سبعة وسبعين اليوم ممنوع أخرج من هان من فلسطين ولكن المنع الأمني المنع الأمني كما يحول بيني وبين القدس بيني وبين زيارة أبناء في السجن وأخوي في السجن يحول بيني وبين الخروج إلى بيت الله الحرام أما أم عاصف فلم تقم بأي عمل عسكري أو تنظيمي لكنها تحرم هي الأخرى من السفر منذ عام 2003 والحجة أنها زوجة أسير وأم لشهيد وأسرى آخرين يعني كل ذنبي إنه أنا إم لسجين أو زوجة سجين هيدا العقاب الجماعي عندهم واليوم وأنا لما قالوا لنا إنه في حج وإحنا مش قادرين نطلع يعني صدقا انا قد ايش جواي انقهرت رغم مزاعم إسرائيل بتسهيل سفر الفلسطينيين لأداء فريضة الحج فإنه وفق إحصاءات فلسطينية فإنها تفرض على نحو 20% من الشعب الفلسطيني بمن فيهم أقارب لشهداء ما تسميه المنع الأمني الذي يقضي بحرمانهم الصفر يعني سواء الأسرى المحررين أو عائلاتهم بواجه منع من السفر ومن حقهم في أداء فريضة الحج بسبب ذريعة للمنع الأمني اللي بتفرضها سلطات الاحتلال الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك وهو الأقرب يعد بالنسبة للبعض حلما المنال الحال بمن يريد منهم الوصول إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج فمصطلح الاحتلال المنع الأمني يتم دون مبررات قانونية والرسول عقاب جماعي الجزيرة من حاجز قلنديا العسكري الفاصل قدس الله