من ضمنهم المرزوقي.. مرشحون كبار لانتخابات تونس الرئاسية المبكرة

07/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا مع اقتراب غلق باب الترشح للانتخابات الرئاسية التونسية تجاوز عدد المتقدمين لاستباق ثلاثين مرشحا تقول هيئة الانتخابات إن قرابة ربعهم فقط جادون وذلك بالنظر لاستيفاء الشروط والتزكيات المطلوبة لكن أسماء المتقدمين للترشح في الساعات الأخيرة جذبت كثيرا من الانتباه لما يتوقع أن تكون عليه سخونة السباق الرئاسي الثاني بعد الثورة الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي قدم ملف ترشحه صباح الأربعاء محملا بإرث سنوات ثلاث قضاها في قصر قرطاج بعيد الثورة بكل ما كان في تلك الفترة من تجاذبات واستقطاب لكنه برأي كثيرين كان ممثلا لحقبة تألق الربيع العربي وما زال مدافعا عنها حتى اليوم قدر كبير من الإثارة أضيف للانتخابات الرئاسية التونسية وهي بعد في مراحلها المبكرة حين أعلنت حركة النهضة خوضها وترشيحا الرجل الثاني فيها ونائب رئيس البرلمان عبد الفتاح مورو لرئاسة البلاد لم يكن قرارا سهلا بل استغرق ثلاثة أيام من مجلس شورى النهضة وأثار بعد صدوره جدلا واسعا في أوساط كثيرين أقلقهم تصدر مرشح رئاسي من خلفية إسلامية مستحضرين مآلات التجربة المصرية لكن الحركة على لسان مسؤوليها بررت القرار بعدم إمكان الإحجام عن المشاركة كما حدث عام ألفين وأربعة عشر مؤكدين عدم التخلي عن سياسة التوافق والشراكة مع بقية الأحزاب ليس مورو المرشح الوحيد المنتمية للتيار الإسلامي هناك حمادي الجبالي رئيس الوزراء الأسبق الذي كان أمينا عاما للنهضة قبل أن يستقيل منها حزب نداء تونس الذي أسسه الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي رشح متحالفا مع حزب آفاق تونس وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي الذي استقال من منصبه لهذا الغرض وينتظر يوم الجمعة القادم قبيل انتهاء موعد الترشح أن يتقدم رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد بأوراق ترشحه عن حزبه الجديد تحيا تونس ستجري الانتخابات الرئاسية التونسية منتصف سبتمبر المقبل بعد أن قدم موعدها شهرين بسبب وفاة قايد السبسي ربما دهم تقديم الموعد بعض القوى السياسية لكن الأسماء البارزة المترشحة حتى الآن لن تكسب السباق الرئاسي مذاقه الخاصة وحسب بل ينظر مراقبون لما سينعكس من نتائج ذلك السباق على الاستحقاق التشريعي التالي له مباشرة وما سينعكس من كلا السباقين على تونس كلها لخمس سنوات مقبلة