مركز مشترك.. هكذا اتفقت أنقرة وواشنطن لإدارة شمال سوريا

07/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا ومر سلام وغرفة عمليات مشتركة وإزالة المخاوف أنقرة الأمنية على حدودها الجنوبية نقاط ثلاث تمثل التقاطعات المشتركة بين بياني وزارة الدفاع التركية والسفارة الأميركية في تركيا عقب ختام مباحثات بين مسؤولين عسكريين من البلدين امتدت لثلاثة أيام ننتظر أن يقوم الأمريكيون بالتصرف بما يتلاءم مع روح التحالف والشراكة الإستراتيجية التي تجمعنا وأن ينهوا دعمهم للإرهابيين من وحدات حماية الشعب الكردية وإيقاف مدها بالأسلحة نكرر أننا لن نسمح بأي شكل من الأشكال بتأسيس ممر إرهابي عند حدودنا الجنوبية طلبات لم تقدمي البيانات الختامية للمباحثات إجابات عليه فالجانبان دعني أخوض في خلافات التفاصيل المتمثلة في عمق المنطقة إدارتها ومن يوجد فيها من القوات المحلية السورية ثابت الأكيد أن العملية العسكرية التي كانت تلوح بها أنقرة حولتها المفاوضات لغرفة عمليات مشتركة تدير من تقاوم كان يقلل من عبئ اللاجئين السوريين على تركيا حدث إذن دون تفاصيل ودون أزمنة محددة عاملان كان يقلقان أنقرة في اتفاق سابق مع واشنطن في غرب الفرات حول مدينة منبج حينها تعهد الأمريكيون بإبعاد حلفائهم المحليين إلى شرق الفرات وتسليم إدارتها لأهلها ومضت الأشهر واقتصر الالتزام الأميركي على تنفيذ بضع دوريات مشتركة مع الجيش التركي وبقي المهجرون خارج مدينتهم وبقيت أذرع الوحدات الكردية فيها السؤال هل أرادت واشنطن فقط إبعاد الزناد التركي عن بدء معركة سيصعب إيقافها لو بدأت أم أمسكت العصا من الوسط فلا تتخلى عن حلفائها المحليين بما لا يزعج حليفه الإقليمي إعادة تشكيل وتموضع ما يعرف بقوات سور الديمقراطية على امتداد الحدود السورية التركية