قرار الهند بشأن كشمير يقرع طبول الحرب مع باكستان

06/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا طبول الحرب تدق من جديد في كشمير بين باكستان والهند قرار الحكومة الهندية إلغاء الحكم الذاتي في الشطر الخاضع لسيطرتها من إقليم جامو وكشمير شارع الباكستانية وحكومة وعقد البرلمان جلسة استثنائية بشأنه رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان حذر من مآل الخطوة الهندية وشدد أن لا رابح في أي مواجهة محتملة بين بلاده والهند ملوحا باللجوء إلى مجلس الأمن إذا قاتلنا حتى آخر نقطة دم ما طبيعة الحرب التي ستحدث ستكون حربا لا رابح فيها وكلانا سيخسر وتداعياتها ستؤثر على العالم كله والسؤال التالي هو ما إذا كنت سأهدد باستخدام السلاح النووي لن أهدد بذلك وأبحث عن أرضية مشتركة مع التمنيات بألا يحدث الأسوأ لكننا يجب أن نستعد له فهل العالم مستعد لذلك قيادة الجيش الباكستاني أكدت وقوفها بحزم إلى جانب الحكومة وإلى جانب سكان كشمير اجتماع للقادة العسكريين الرئيسيين للبلاد في راوالبيندي المدينة الواقعة قرب إسلام أباد جددت المؤسسة العسكرية الباكستانية عدم اعترافها بالخطوة الهندية في كشمير في المقابل فرضت السلطات الهندية حظرا على التجمعات العامة وقطعت لليوم الثاني على التوالي الاتصالات وفرضت حظر التجوال في وادي سريناغار وانتشر الجيش بأعداد كبيرة على الطرقات إجراءات جاءت عقب تصديق البرلمان الهندي على مشروع قانون يبطل وضع كشمير الدستوري الخاص وقال وزير الداخلية الهندي إن هذا الإلغاء سوف يمهد الطريق للدمج الكامل للإقليم مع الهند وينص القانون الذي أقره البرلمان في الهند الذي دخل حيز التنفيذ فور صدوره على منح وضع خاص لولاية جامو وكشمير ويتيح للحكومة المركزية في نيودلهي سن التشريعات الخاصة بالدفاع والشؤون الخارجية والاتصالات في المنطقة خطوة تعيد وضع الإقليم إلى نقطة الصفر كشمير كانت دوما جزءا من الهند وسكان إقليم جامو وكشمير يقبلون هذا الوضع والبند الأول من الدستور الهندي يقضي بأن الإقليم هو المقاطعة الخامسة عشرة من البلاد تعود قضية كشمير الحدودية بين الجارتين النوويتين إلى 7 عقود أصدرت بشأنها الأمم المتحدة قرارات عدة إلا أن التوتر المستمر والاتهامات المتبادلة بين نيودلهي وإسلام آباد أدت إلى حالة شك متبادل في النوايا ها هي الآن تتحول لخطوة بفرض الأمر الواقع