العملات تزيد التوتر بين واشنطن وبكين

06/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا تصعيد آخر في الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم إنها حرب العملات معركة جديدة ترد بها بيجين على واشنطن بعد هدنة هشة عقدها الجانبان خلال قمة العشرين بأوساكا منذ نحو شهرين ترامب قد وضع حدا للهدنة بتهديده بإضافة رسوم جمركية جديدة على منتجات صينية مطلع الشهر القادم الصين بالتلاعب بسعر اليوان الذي هبط لأدنى مستوى له بمعدل سبعة يوانات مقابل الدولار الواحد غير أن بيجين تنفي استغلالها لعملتها في مواجهة ضغوط الحرب التجارية نمزج الوضع المالي في الصين يمر بظروف معقدة للغاية والحديث عن حرب عملات أمر غير واقعي ونسعى الآن للإصلاح المالي وتعزيز انفتاح والعمل على تعميق تداولتنا فمن منظور التلاعب بسعر الصرف قد تكون الولايات المتحدة أقرب لذلك من الصين ورغم نفي الصين للتهم الأمريكية بالتلاعب بسعر صرف اليوان فإن تهديدها بالرد المناسب على أية رسوم جديدة يمكن أن تفرضها الإدارة الأمريكية يؤكد تكهنات المراقبين بأن بيجين تتبع خطة محكمة تتمثل في خفض قيمة عملتها مقابل الدولار الأميركي الأمر الذي يضمن الميزة تنافسية للمنتج الصيني في الأسواق الأجنبية خاصة الأمريكية الصين قادرة على التحكم في سعر صرف اليوان وهي ورقة ضغط مهمة جدا في الحرب التجارية فمن خلال خفض سعر اليوان مقابل الدولار إلى أدنى مستوياته يساهم في الحفاظ على استقرار أسعار المنتج الصيني في الأسواق العالمية رغم الرسوم الجمركية المفروضة هذا التصعيد رغم استئناف المحادثات التجارية بين البلدين الشهر الماضي والتي كانت بيجين قد وصفتها بالبناءة وأعلن الجانبان اتفاقهما على عقد جولة أخرى من المفاوضات في سبتمبر المقبل يبدو أن الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم قد تدخل منعطفا جديدا خاصة بعد قرار واشنطن نشر صواريخ في آسيا عقب انسحابها من معاهدة الصواريخ مع روسيا الأمر الذي من شأنه أن يثير حفيظة الصين تشويه الجزيرة بيجين