صعوبة استخراج الجواز اليمني تعرقل سفر الحجاج

05/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا عندما يفكر اليمنيون بأداء فريضة الحج فإنهم يبدءون رحلة جديدة من المعاناة معاناة باتت تلازم اليمنيين في كل أمورهم فجوازات السفر لم تعد متاحة للجميع بل صار الحصول عليها يعد إنجاز العمر وكأنها حج أصغر قبل الحج إلى بيت الله الحرام وتزداد معاناة طالبي الحج اليمنيين في المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي سفرهم الصادرة من تلك المحافظات لا يتم اعتمادها للسفر مما يجعلهم يرحلون إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية لاستخراج جوازات سفر جديدة وهذا يكلفهم أعباء إضافية وسط ظروف معيشية صعبة وارتفاع تكاليف الحج التي وصلت إلى نحو مليون وخمسمائة ألف ريال يمني لكل حاج وهو مبلغ كبير في بلد معظم سكانه فقراء بتصريح مصدر مسؤول في وزارة الأوقاف اليمنية فإن عدد اليمنيين الذين يتوقع تأديتهم مناسك الحج هذا العام أكثر من أربعة وعشرين ألف حاج ورأى المصدر أن أبرز الصعوبات التي تواجههم تتمثل في صعوبة حصول الحجاج على جوازات السفر بالإضافة إلى اعتماد السلطات السعودية منفذا واحدا لدخول الحجاج وهو منفذ الوديعة البري السماح بالدخول من أي منافذ أخرى بالإضافة إلى عدم تفويج الحجاج جوا هنا في منفذ الوديعة بمحافظة حضرموت بدأ الحجاج اليمنيون بالتوافد رجالا ونساء صغارا وكبارا ودشنت بعثة الحج اليمنية بدأ تفويج الحجاج في ظل نقص الخدمات وبطء المعاملات اللذين يؤخران الحجاج لأيام في ذلك المنفذ بالإضافة إلى انتشار الحشرات والأمراض ورغم سعي السلطات اليمنية إلى تحسين أوضاع الحجاج فإن الخدمات المقدمة لهم تبقى محدودة وقاصرة