عـاجـل: الخارجية القطرية: تحقيق السلام يتطلب صون حقوق الفلسطينيين في القدس الشرقية وفي العودة إلى أراضيهم

بإلغائها حق الحكم الذاتي.. الهند تعيد أزمة كشمير للواجهة

05/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا كشمير قلب الصراع الهندي الباكستاني تعود من جديد إلى واجهة النزاع بين الدولتين النوويتين إن نيودلهي بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي تقرر فجأة إلغاء مادة في الدستور الهندي تحمل رقم ثلاثمائة وسبعين تتحدث منذ أكثر من 70 عاما عن إعطاء سكان كشمير حكما ذاتيا حيث يحق له من الاستفتاء الشعبي الذي يمنحهم حق تقرير المصير القرار الهندي سبقته بساعات تحركات عسكرية في كشمير بضخ نحو 30 ألف جندي لتعزيز القوات الهندية وقطع الشبكة العنكبوتية عن الإقليم خشية احتجاجات سكان كشمير على خطوة مودي وهو ما حصل بالفعل فلم تهدأ المظاهرات منذ القرار المفاجئ الباكستانيون يقدرون مسؤوليتهم حيال شعب كشمير لأن الهند وباكستان بلدان مؤسسان في ميثاق الأمم المتحدة قرار مجلس الأمن بشأن كشمير موجود وواضح ولدى باكستان كل الحق باللجوء إلى مجلس الأمن حول حق تقرير المصير في ولاية كشمير من أجل وقف خطوات حكومة الهند التي تحاول تغيير التركيبة السكانية للإقليم القوات الباكستانية من طرفها اتهمت الهند بإطلاق قذائف على طول الخط الفاصل في كشمير مستخدمة قذائف عنقودية ضد المدنيين ما أدى إلى مقتل باكستانيين وإصابة آخرين رفض الجيش الهندي هذا الزعم قائلا إن جنوده قتلوا خمسة مسلحين على الأقل تدعمهم باكستان أثناء محاولتهم استهداف موقع هندي لكن أخطر تصعيد بين الدولتين في الآونة الأخيرة كان في أواخر شهر فبراير آذار الماضي عندما أسقطت باكستان طائرتين هنديتين وأسرت طيارا هنديا سلم بعد ذلك لنيودلهي تصعيد ذكرت دولتين والمجتمع الدولي على حد سواء بثلاث حروب بين الهند وباكستان اثنتان منها من أجل كشمير القرار الهندي المفاجئ بإنهاء الحكم الذاتي في جامو وكشمير لم يمر عبر البرلمان الهندي تنتظره سلسلة إجراءات بينها توقيع الرئيس الهندي غير أن كل المؤشرات تؤكد الموافقة عليه ويرجح مراقبون أن تفادي رئيس الوزراء الهندي التصويت البرلماني يأتي خشية اندلاع احتجاجات شعبية في كشمير هو في غنى عنها وربما خوفا من الشارع الهندي البعيدة عن كشمير ممن يحتجون على سياساته ستتجه الأنظار على ما يبدو خلال الأيام القادمة لسيناريوهات تطور المشهد في هذه المنطقة الملتهبة بعد الخطوة الهندية