الكونغو الديمقراطية تشكو مصاعب مواجهة الإيبولا شرق البلاد

04/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا هذه العيادة استقبلت حالة لمريض بالإيبولا طلبا للعلاج قبل وفاته في منطقة غوما شرق جمهورية الكونغو تم إغلاقها الآن وبدأت حملة تطعيم واسعة في المنطقة التي سكنها المصاب إذ يقطنها أكثر من مليون شخص وبدأ الخوف يدب في سكانها كبوة مونو تشيك السيسي الكل خائف في غوما لأننا رأينا كيف يموت الناس في بوتيمبو وبني ليل نهار لا تزال مستويات انعدام الأمن المرتفعة في الكونغو تعمل على عرقلة الجهود المبذولة للسيطرة على الوباء وتؤثر بشكل سلبي على منع تطوره ومنها العنف ضد العمال الصحيين وصعوبة الوصول إلى بعض المناطق الوعرة وامتناع الناس عن طلب الرعاية الصحية والتطعيم في مراكز علاج الإيبولا بحجة أنها غير آمنة يقول الناس إن اللقاح الجديد المقترح ليس جيدا يحتاج العاملون الصحيون إلى توعية الناس حتى يتمكنوا من فهمه يسود الجدل أوساط الكونغوليين كون العقاقير تجريبية ولا يجب اختبارها على الناس إلا بعد تأكد سلامتها توصيتنا واضحة في أننا نريد مواصلة التجارب السريرية للحصول على معلومات أكثر بخصوص السلامة والأثر العلاجي يجب اختبار للقاحات للتأكد من سلامتها في أغسطس آب الماضي أعلن جمهورية الكونغو الديمقراطية عن التفشي العاشر لوباء إيبولا خلال السنوات الأربعين الماضية ويتركز انتشاره في شمال شرق البلاد وقد أصبح أكبر تفشي للإيبولا في تاريخ الكونغو الديمقراطية عندما تجاوز عدد الحالات ألف إصابة بحسب منظمة أطباء بلا حدود كما أصبح ثاني أكبر تفشل الإيبولا في العالم بعد غرب إفريقيا