قطاع الزراعة.. ملف واعد بالسودان ينتظر إصلاحات حكومية

31/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا السودان أرض الثروات الزراعية والفرص الضائعة إلى متى في بلد مساحته الزراعية وفقا لإحصائيات رسمية تقدر بنحو 84 مليون هكتار لا تتجاوز المزروعة منها بانتظام 30 مليونا سحر مناظر هذه الأراضي الخصبة والكريمة لا يعكس واقعا مريرا يعيشه قطاع بخلت عليه ميزانيات الحكومات السابقة التي أنفقت على التسلح دون حساب ندرة بعض المنتجات جعلت سودانيين في بعض المناطق ينامون وبطونهم خاوية وتلك المصدرة تستفيد فئة قليلة فقط من عائداتها هكذا كان الوضع في زمن ثنائية الفساد والاستبداد الزراعة هنا ليست بخير ولم تكن كذلك حتى وإن احتل البلد المراتب الأولى في إنتاج السمسم والصمغ العربي وزهرة دوار الشمس والكركديه قائمة أسباب تدهور القطاع طويلة منها أزمة السيولة التي أدت إلى شح الوقود وإهمال الزراعة المطرية الأقل تكلفة بالرغم من كل المشاكل الموسمية والمزمنة لم يجد حذيفة خريج معهد الميكانيك افضل من أرض الأجداد ليعود إليها ويزرعها المحصول يوما ما وفيرا إذا تحققت بعض الأمنيات والمطالب حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك تركة ثقيلة وهي مطالبة بإعادة تفعيل الزراعة المطرية والإرشاد الفلاحي وتطوير البحوث والحملات الوقائية بعد سنوات من الإهمال كل حبة تراب هذه الأرض الخصبة تنتظر تصحيح سياسات خاطئة لم تستغل كما يجب أن المساحات الشاسعة واليد العاملة وتنوع المناخ والكفاءات العلمية مقومات كلها تضاهي البرازيل والولايات المتحدة باعتراف الخبراء إدارة جيدة ستكون الزراعة في السودان كما يجب وتستحق أن تكون مريم أوباييش الجزيرة الخرطوم