عـاجـل: مراسل الجزيرة: مقتل مدني وجرح آخرين إثر قصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة كفر عويد جنوب إدلب

حملة اعتقالات لأنصار الشرعية بالجنوب اليمني.. ما هي التداعيات؟

31/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا حملة دهم لفنادق في عدن ولأماكن سكنية يقطنها كل من كان منتميا أو مواليا للحكومة الشرعية بل وكل من ينتمي إلى محافظات أخرى لاعتقالهم حملة تقوم بها قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات لليوم الثالث على التوالي أيضا اعتقال المدير العام لمديرية رصد بمحافظة أبين ياسر العامودي الموالي للرئيس هادي تستمر الحملة بينما أعلنت وزارة حقوق الإنسان اليمنية أن قوات المجلس الانتقالي تسببت في قتل وإصابة نحو 300 من العسكريين والمدنيين بينهم نساء وأطفال أمر واجه استنكارا ورفضا من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الذي عبر في بيان له عن صدمته إزاء عمليات القتل والإعدامات الميدانية خلال اشتباكات السيطرة على عدن وأبين وأعرب المرصد عن بالغ قلقه جراء تصاعد عمليات الاعتقالات والدهم لمنازل المدنيين في مختلف أحياء عدن وأشار إلى أن عدد المعتقلين خلال يوم الجمعة وحده بلغ 400 عرفات القوات المدعومة من الإمارات ليست الأولى من نوعها لكن تجددها دفع بالحكومة اليمنية إلى القول صراحة إن استمرار أبو ظبي في تزويد المجلس الانتقالي بالأسلحة الثقيلة والنوعية ودعمها له يتعارضان مع أهداف تحالف دعم الشرعية والقرارات الدولية ووصفتها بدولة احتلال وجبت مقاومتها وهو ما حدا برئيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في تعز حمود المخلافي إلى دعوة الجنود اليمنيين الذين يقاتلون في الحد الجنوبي دفاعا عن السعودية ضد الحوثيين إلا العودة بسرعة لجبهات القتال في محافظة تعز وذلك لاستكمال تحريرها وحمايتها من المخاطر والتهديدات التي قد تتعرض لها من جانبه أكد مجلس الشورى اليمني دعمه الكامل لبيان رئاسة الجمهورية الذي حمل دولة الإمارات مسؤولية ما سماه تدخلها السافر ودعم ميلشيات المجلس الانتقالي إلى جانب الغارات الجوية على قوات الجيش الوطني وطالب المجلس السعودية بالوقوف بجدية مع الشرعية وإيقاف العبث الذي تقوم به دولة الإمارات على حد قول البيان كل ذلك يمثل تطورات لم تخطر على بال من شهدوا إعلان نتائج الحوار الوطني عام 2013 ولم تكن لتخطر ربما على بال أحد عندما أعلنت السعودية أن عاصفة الحزم ستستغرق أسبوعين فقط لإعادة الشرعية إلى اليمن اليوم وبعد نحو أربع سنوات ونصف من انطلاق تلك العملية مازال اليمنيون ينتظرون ذلك الحزم ونتائجه المرجوة