الحكومة اليمنية تطالب بجلسة لمجلس الأمن لوقف التدخلات الإماراتية

31/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا ما تشهده عدن وشبوة وأبين جنوبي اليمن هذه الأيام يصح القول إنه التطبيق العملي لمقولة وزير الداخلية في الحكومة أحمد الميسري الشرعية تذبح من الوريد إلى الوريد فبعد تبادل سيطرة سريع بين قوات الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على عدن وشبوة وأبين يطالب بيان للحكومة اليمنية مجلس الأمن بعقد جلسة لبحث ممارسات الإمارتية ووقف تدخلاتها تقول الحكومة إن قصف طائرات الإمارات قوات الحكومة الشرعية وما خلفه من مئات قتلى وجرحى هو عدوان يندرج ضمن مساعي أبو ظبي بتقويض الشرعية وإن ذرائع الإمارات ومنها وسطها قوات الحكومة بالإرهابية مرفوضة جملة وتفصيلا ما دفع على إذن التدخل الإماراتي تمكن المجلس الانتقالي الجنوبي بعد الدعم الإماراتي السخي بالغطاء الجوي والسلاح والعتاد من السيطرة على مناطق في جنوب البلاد وما إن حدث ذلك واستنادا لوزارة حقوق الإنسان اليمنية حتى صب المجلس جام غضبه على الشرعية وأنصارها عبر عمليات دهم واعتقال وصلت حد تصفية جنود جرحى من قوات الحكومة راقدين في المستشفيات وقتل مسلحوه قرابة 300 شخص بينهم أطفال ونساء خلال تلك العمليات تصف الوزارة ممارسات المجلس بالانتهاكات الصريحة للقانون الدولي الإنساني التي يجب بردع المليشيات المنفذة لها ولو بحثت عن المزاج الشعبي فقد يدلك عليه ما كتب على هذه اللافتات كي مظاهرات شهدتها مدينة تعز فأفعال أبو ظبي في اليمن طالب المتظاهرون الحكومة اليمنية باتخاذ إجراءات لإنهاء الدوري الإماراتي في التحالف الذي تشير الأحداث إلى انحراف بوصلته هنا يقول متابعون للمشهد اليمني إن أبو ظبي جزء مهم ورئيس من التحالف لذا فإن هذا التحالف قد انتصر لكن ليس على أعدائه الذين يقول إنه يقاتلهم أي الحوثيين إنما على الشرعية التي جاء أصلا لنصرتها كيف لا وأسلحة التحالف في اليمن تطلق إلى الخلف