مبادرات عدة لحل أزمة المفقودين بالسودان

30/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا أين فضل ابن حي أم ميت أكثر الأسئلة إلى من في أسرة سودانية فقدت أخبار لابن والأخي منذ فض اعتصام القيادة العامة في الثالث من يونيو الماضي كان فضل الأوسط في عائلة مكونة من خمسة أولاد والده أرسلت أخاه الأكبر أكثر من مرة ليعيده إلى البيت لكنه رفض ورد عليه صب منها أي سأبقى هنا ولن أتحرك تحقق الثورة أهدافها شهور من البحث الطويل والموجع ولا خبر يخمد نار لانتظار المر لمعرفة مصير الاب الحاضر الغائب لم يجده أيضا في قوائم أسماء المعتقلين في سجون الخرطوم وضواحيها يحترق قلب الأم السيدة روضة كلما مر يوم دون أن تحتضن ابنها من جديد تروي لنا كيف تتخيل اللحظة التي يفتح فيها الباب عائدا مناديا ماما لكنها تتوقع أن لا يعود أبدا كما كان قبل ان يختفي الأمهات يعشن نفس المأساة في بري التي كانت عصية على آلة القمع أيام المظاهرات تحضر صور الغائبين قسرا منذ الاثنين الأسود في جدارية رسمت ضمن حملات عدة لمساعدة أهالي المفقودين لمعرفة الحقيقة المؤجلة ومصير المتظاهرين المفقودين تتوحد جهود تجمع المهنيين السودانيين والتحالف الديمقراطي للمحامين وشبكة الصحفيين السودانيين ودراته مثل مدة يدك ومفقود لم تكن المهمة يسيرة في البدايات بسبب انقطاع الإنترنت والاعتقالات التعسفية بل مبادرة والضغط المسألة المبادرة على جميع الجبهات لكن بده يصير بحالات نفسية وجسدية سيئة جدا مع الزميل عليهم آثار تعذيب سيئة سيئة من يداوي جراح السودان الكثيرة قبل وأثناء وبعد ثورة ديسمبر دخل عشرات البيوت أم يحترق قلبها على ابن لا جثة تؤكد مقتله ولا هو عاد منذ خرج حاملا علم بلاده يهتف حرية سلام عدالة مريم اوبيش الجزيرة الخرطوم