هدوء شمالي سوريا عقب سريان اتفاق وقف إطلاق النار

03/08/2019
تتوقف العمليات العسكرية والغارات الجوية المرافقة لها على عشرات البلدات والمدن في المنطقة الرابعة من خفض التصعيد بعد أشهر من القتل والدمار والتهجير الذي طال مئات الآلاف من المدنيين شمال سوريا إعلان وقف إطلاق النار تخلل ساعاته الأولى خرق لقوات النظام بقصف مدفعي استهدف قرى وبلدات الزكاة واللطامنة ونطمئن بريف حماة فيما قالته وكالة سانا الرسمية إن شخصا قتل وأصيب آخرون في قصف لمن وصفتهم بالجماعات الإرهابية المسلحة استهدف قرية بسلامة قرب مدينة القرداحة مع كل الأسف هدوء نسبي يخالف المعتادة تشهده منطقة أريحا عدت معه عشرات العائلات لتفقد منازلها والاستقرار فيها مجددا وكلها أمل أن يكون هناك وقف جديد لإطلاق النار وليس كحال الهدن السابقة يكون محل عندي أطفال ولتشرع ما يعملوا شيء بالشوارع بالشوارع وفي تهدأ محاور الاشتباك بين قوات المعارضة وقوات النظام والتي كانت تشهد في الأيام السابقة معارك ضارية بين الطرفين كمنطقة الكبيرة بريف اللاذقية مواد قسمين وسرايا ريف حماة الشمالي وهو مؤشر على التزام الأطراف باتفاق وقف إطلاق النار حيث ذكر رئيس المكتب السياسي للجبهة الوطنية للتحرير التابعة لقوات المعارضة للجزيرة أنهم مع أي اتفاق يضمن حماية وسلامة المدنيين ويضمن حقهم في الرد على خرق النظام السوري فهل سيقبل النظام السوري وحليف روسي بوقف لإطلاق النار دون شروط بعد عجزهم عن التقدم عسكريا في إدلب أم ستكون مجرد هدنة معدودة تلتقط فيها الأطراف المتحاربة أنفاسها وتعيد ترتيب صفوفها وتعود من بعدها صور القتل والدمار والتهجير مجددا دخل اتفاق وقف إطلاق النار شمال سوريا حيز التنفيذ مع بعض الخروق بساعته الأولى لكن استمراره يبقى مرهونا بمدى التزام الأطراف المتصارعة على الأرض خلال الأيام القادمة أدهم أبو حسام الجزيرة