بسبب حفريات الاحتلال.. تصدع منازل الفلسطنيين بالبلدة القديمة بالقدس

03/08/2019
على بعد أمتار من باب المجلس أحد أبواب المسجد الأقصى تسكن عائلات فلسطينية فيما يعرف بحوشي الجالية الإفريقية في بيوتها التقينا كلثوم شاهين التي تعيش كجيرانها قلقا دائما جراء الحفريات المستمرة في محيط الأقصى بعد نحو ثلاث سنوات من سماع أصوات حفر مستمر خلال الليل فوجئ أحفادها بفتحة في حائط غرفة نومهم بينما كانوا نائمين في حي آخر ملاصقة لباب الحديد التقينا داوود الغول الباحثة في شؤون المدينة قادنا إلى حوش الشهابي الذي يشكل أحد جدرانه جزء من الحائط الغربي للمسجد الأقصى وحوله المستوطنون إلى مزار يصلون فيه بحجة أنه جزء مما يطلقون عليه اسم حائط المبكى على هذا الجدار أيضا تركت الحفريات بصمتها نتيجة الحفريات بنشوف التشققات في أماكن مختلفة وأثرها الكبير على مساندة المباني وعلى أمام سلامة الناس الساكنين في هذه المباني وحتى المباني التاريخية الموجودة في مدينة القدس القديمة فبنشوف هذه الآثار هذه المباني القديمة جدا التشققات الموجودة فيها تعمل سلطات الاحتلال على قدم وساق أسفل البلدة القديمة وأعلاها وبينما تستمر الحفريات في باطن الأرض بحثا عن آثار تدلل على وجود تاريخ يهودي في المدينة تستمر أعلاها عمليات الاستيلاء على العقارات الفلسطينية الملاصقة للمسجد الأقصى وتعملوا فيه إسرائيل على إحكام قبضتها على البلدة القديمة أما ما كشف عنه حتى الآن فلا يشكل برأي الفلسطينيين سوى نزر يسير من الحفريات التي جعلت الاحتلال يسيطر على ما يشبه مدينة كاملة شيرين أبو عاقلة الجزيرة