السعودية تواصل مساعيها للسيطرة على المهرة اليمنية

03/08/2019
ربما يكون تحليق المروحيات مشهدا عاديا في بلد مثل اليمن حاليا إلا أن تحليق هذه المروحيات السعودية واستهدافها مواقع في محافظة المهرة اليمنية فهو غير مألوف ليس فقط لبعد هذه المحافظة عن مواقع الحوثيين وساحات المعارك بل لأنه أول تصعيد من نوعه تقوم به قوات سعودية في هذه المنطقة رسائل عديدة حاول سكان المنطقة والزعماء القبليون فيها قراءتها من إطلاق المروحيتين السعوديتين قذائف على منطقة خالية شمالي مدينة الغيضة المركز الإداري لمحافظة المهرة لعل أبرز هذه الرسائل هي تخويف الرافضين للوجود السعودي في المهرة خاصة أن هذا التصعيد العسكري اللافت جاء في وقت واصلت فيه القوات السعودية الدفع بميليشيات إلى محافظة المهرة يجند فيها يمنيون من محافظات أخرى ما رأيناه خرج أكثر من جثة من الميليشيات المسلحة بأجسادهم عسكري كبير تسليمها على الإعلام وعلى وبمسميات مختلفة هذه ما هي إلا نوع من أنواع التخويف كأنهم يرسلون رسالة إلى أبناء المهرة أنكم إذا استمريت في هذه الخطوات فنحن هنا الغضب المستمر في المهرة منذ فترة طويلة من الوجود المسلح بلغ حدا وصف فيه قياديون أبرزهم وكيل المحافظة السابق هذا الوجود بالاحتلال وقد رفعت الاعتصامات في المحافظة شعارات تطالب بإخراج هذه القوات وبتمكين أبناء المهرة من إدارة شؤونهم وخلف كل ذلك هواجس عبر عنها نشطاء وزعماء قبليون من حلم الرياض القديم في أن يكون لها موطئ قدم تطل من خلاله على بحر العرب ليكون ممرا لنفطها بعيدا عن مضيق هرمز الخاضع للتهديد الإيراني بشكل مستمر حلم يقف دونه رفض حاسم من أهل المحافظة الذين يؤكدون أنه إذا أرادت السعودية موطئ قدم في المهرة فليكن ذلك عبر اتفاقات بين دولتين وليس عبر ما اعتبروه احتلالا