اتفاق نهائي بالسودان على مضمون الوثيقة الدستورية

03/08/2019
لم تضع التضحيات صدا ولم تنكسر إرادة التغيير هكذا بدت ملامح قادة قوى الحرية والتغيير في السودان أثناء إعلان الوسيط الأفريقي توصل المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية إلى اتفاق نهائي بشأن الوثيقة الدستورية اجتماعات طويلة وشاقة سبقت هذا الاتفاق الذي تنص بعض بنوده على صلاحيات كاملة لمجلس الوزراء وتسمية قوى الحرية والتغيير لرئيس الحكومة ول ثلثي أعضاء البرلمان ووفقا لوكالة رويترز فإن الاتفاق ينص أيضا على تبعية قوات الدعم السريع للقائد العام للجيش وتحت إشراف مجلس السيادة الذي سيشغله خمسة مدنيين ومثلهم من العسكريين إضافة لشخصية مدنية متوافق عليها وهو مجلس ستكون أغلب صلاحياته تشريفية هذا فضلا عن احتواء الاتفاق على تكوين لجنة تحقيق مستقلة وشفافة لكل الأحداث التي سقط فيها قتلى خلال الأشهر التي تلت عزل البشير وفق تصريحات قادة بقوى الحرية والتغيير أما الجبهة الثورية التي تضم حركات مسلحة فاعتبرت مسودة الاتفاق شاملة خاصة بعد إقرار تضمين الاتفاق الذي أبرمته في أديس أبابا مع قوى الحرية والتغيير مؤخرا للوثيقة الدستورية وبرغم بغياب تيارات سياسية وحركات مسلحة بارزة فإن الشعبية بدا واضحا في الشارع السوداني فقد خرجت جموع منه ابتهاجا بالتوصل لاتفاق ويأمل هؤلاء أن يروا مطالبهم التي قادها الشباب بدمائهم وأرواحهم تسطع في سماء سودان جديد تسوده الحرية والسلام والعدالة وتترسخ فيه قواعد الحكم المدني