عـاجـل: مراسل الجزيرة عن شهود عيون: دوي الانفجارين في بغداد ناجم عن قنبلتين صوتيتين لم تسببا إصابات

منظمات حقوقية: نظام الأسد استولى على أملاك معارضيه

29/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا خلف حدود المهجر حلب حيث ولد ونشأ أبو محمد ومن حيث هجر وهنا في غازي عنتاب حط الرجل الرحال بعد لجوئه إلى تركيا وما عاد يجمع شمله بموطنه ومنزله سوى ذكريات الماضي لكن بعضها يبدو مؤلما له كتلك التي عثر عليها لمنزله في حلب في مواقع التواصل الاجتماعي من بعد ما اتهجرنا من حلب عم اقلب صفحات بالفيسبوك لقيت شبيحة على صفحات موالية للنظام شبيحة اخذين أملاكنا متصورين في بيتي وبيت أخوي وبيت العائلة وعم يتفاخروا انهم أخذوا أملاكنا الاف الحلبيين المهجرين من مدينتهم لجئوا إلى غازي عنتاب جنوبي تركيا درمت بيوت أكثرهم أو أحرقت بينما لا يعرف آخرون شيئا عن مصيرها حتى اليوم للوهلة الأولى يحسب من يشاهد هذه الصور الخاصة بالجزيرة من داخل مدينة حلب أن المدينة قد نهضت ونفضت عنها ركام الحرب التي أسخنتها جراحها لسنوات هنا بإحيائها الغربية كل شيء يبدو جيد تحت عين من أعادها لحكمه لكنها نصف صورة فهذه حلب أيضا لكنها الأحياء الشرقية منها حيث قتل أهلها وهجروا لا تزال صورتها مهتزة شاحبة أحياء مدمرة تزدحم فيها أكوام الركام كاد يندر فيها سكانها نظام يهدم مبانيها المتداعية ويفجر أخرى لإزالة مخلفات من يصفهم بالإرهابيين سليم من هذه المباني فقد تم الاستيلاء على كثير منها ما تؤكده منظمات حقوقية بينها الشبكة السورية لحقوق الإنسان وهيومن رايتس ووتش كل هذا السياق إنه النظام الماضي نحو عملية تطهير كبيرة بممتلكات السوريين وإعادة تنظيمه وهذا يؤدي إلى هندسة جديدة اجتماعية وهذا في النظام البعيدة المدى قبل سنوات الحرب المدينة إلى قسمين غربي وشرقي بواقعين مختلفين واليوم يكرس النظام السوري الواقع القديمة ذاته ما يراه حقوقيون تغييرا ديموغرافيا في بنية واحدة من أقدم المدن في العالم حلبي الجزيرة غازي عنتاب