بسبب الفيضانات.. سكان النيل الأبيض ينشدون العون والمأوى

29/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا الوصول إلى بعض قرى ولاية النيل الأبيض جنوبي السودان يعد أمرا شبه مستحيل بعد أن غمرت السيول جميع الطرق وتسببت في عزلها عن محيطها الخارجي واقع يصعب معه استمرار الحياة الطبيعية للسكان المنكوبين الذين فقدوا المأوى ووجدوا أنفسهم في مواجهة كارثة طبيعية من هنا نناشد كل المنظمات المجتمع المدني والدولي بمد يد العون والمساعدة لأننا في الظرف به متردد جدا جدا لأن انخلطت مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي هذا يؤدي إلى اسهالات وامراة حساسية وحاجات كثيرة لا يحمد عقباها حصلت لنا أي حالة طارئة ما نقدر نتوصل الآن في أشد الحوجة للغذاء والإيواء المنازل المشيدة بالطين لا تقوى على الصمود كثيرا في ظل استمرار هطول الأمطار بمعدلات قياسية ويؤكد السكان هنا أن حجم السيول التي غمرت منازلهم وقسمت قراهم إلى عدة جزر لم تكن مألوفة بالنسبة لهم منذ عشرات السنين وعبروا عن مخاوفهم من انتشار الأمراض والأوبئة بسبب عدم تصريف المياه لأسابيع مع نقص حاد في الأدوية مطالبين بسرعة التدخل لإنقاذهم وإيجاد حلول جذرية لمأساتهم المتكررة مضبوط الصرف لكن تصل ده موضوع ناسها ديني استغنى عنه بيان أكل وشرب والمأوى وأغرب انهارت يعني انهارت قال له ما انهار تشيرموي خرج عن باقي على إنه وشغل انهار ونسلم سولانا عربية مجمعين نعجل وضع الأسر غلابة قال في اللوري ومضت ذي صنداي بننزل منهم بالأرض انتهت نهائيا تعلمها فيها عوض آمل أن زرير ولينين فأجابه السيدة إحدى ضحايا السيول تم إجلاؤها بطائرة تابعة للجيش السوداني بعد أن انهار منزلها ويقوم الجيش بنقل المساعدات الغذائية للمنكوبين الذين تقطعت بهم السبل للوصول إلى المدينة ويعيشون واقعا مؤلما يأملون أن لا يستمر كثيرا أسامة سيد أحمد الجزيرة من منطقة غولي في ولاية النيل الأبيض يسود عنه