قلق عراقي من تداعيات قصف مواقع تابعة للحشد الشعبي

28/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا عادت الأزمات لتطل برأسها من جديد في الشارع العراقي بعد فترة استقرار نسبي وتحسن الوضع الأمني إثر انتهاء الحرب على تنظيم الدولة وآخر هذه الأزمات هي تعرض مواقع تابعة للحشد الشعبي لقصف من قبل طائرات مسيرة أزمة خلفت الكثير من أجواء القلق والخوف لدى العراقيين مما هو قادم عمر الذي يعمل حمالا في أحد أسواق بغداد لا يخفي قلقه بل وخوفه بسبب ما يحدث الأزمة التي تفاقمت بقصف العديد من المواقع المهمة للحشد الشعبي في بغداد وصلاح الدين والأنبار تابعها الشارع العراقي بقلق وما زاد قلقه هو تضارب التصريحات بشأن الجهات التي تقف وراء تلك الطائرات المسيرة وما سبقها من انفجارات وحرائق طالت مخازن للأسلحة والعتاد داخل مناطق سكنية في بغداد وغيرها بدأت الجهات المعادية للآمان لاستقرار هذا البلد بدأت تلعب اللعبة اللي هي من خلال طائرات مسيرة من خلال زرع زار أسلحة وزراء في مناطق سكنية لبث هذا موجه لبث الرعب بنفوس الفرد العراقي القلق والخوف من المستقبل لسنوات طويلة وحسب تقارير دولية رفع نسبة البطالة في العراق إلى أكثر من 23% في بلد يصدر يوميا أكثر من أربعة ملايين برميل من النفط يحاول معظم العراقيين أن يكونوا متفائلين بمستقبلهم فهم خبروا ظروف الحرب والحصار وانفلات الأمن لسنوات طويلة لكن الأزمات المتلاحقة على ما يبدو تعيق طريق كثيرين منهم ما يدفعهم إلى عدم التسرع في التفاؤل في أحسن الحالات امير فندي الجزيرة بغداد