البرازيل ترفض مساعدة من مجموعة السبع لإخماد حرائق الأمازون

27/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا الأمازون الغابة البكر في القارة الأميركية تواجه موجات من الحرائق هي الأشد من نوعها منذ سنوات تأكل النار الهشيم والأخضر من الغابات وتهدد التنوع الحيوي الفريد حيث تشكل الأمازون أكبر تجمع من النباتات والحيوانات والأنواع الحية في العالم الدخان المتصاعد يمكن مشاهدته على بعد آلاف الكيلومترات ويمكن رؤيته من الفضاء أيضا سجل حتى الآن نحو خمسة وسبعين ألف حريق في الغابات خلال الشهور الثمانية الأولى من هذا العام بزيادة تجاوزت 80% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي تنتج غابات الأمازون 20% من حجم الأوكسجين على الكرة الأرضية وفي نفس الوقت تخلص الكوكبة من 25% من غاز ثاني أكسيد الكربون عالميا توافر هذه الكارثة البيئية في المناخ بشكل مباشر من ارتفاع في درجات الحرارة وزيادة نسبة الاحتباس الحراري وستكون البرازيل والدول المجاورة الأكثر تأثرا ويقول العلماء إن غابات الأمازون قد تتحول إلى سهول أرضية جافة دون القدرة على إرجاعها إلى ما كانت عليه يحمل مناصرو البيئة الرئيس البرازيلي مسئولية اشتعال الغابات بينما اتهم الرئيس البرازيلي الجماعات غير الحكومية بإشعال النيران لجذب الانتقادات لحكومته التداعيات البيئية الخطيرة لحرائق الأمازون تقابلها تداعيات سياسية سواء على علاقة البرازيل ببعض الدول وكذلك على مكانتها كقوة صاعدة لقد رفضت البرازيل مساعدة دول مجموعة السبع لإخماد الحرائق المشتعلة بعد أن أعلنت قمة الدول الصناعية السبع أن قادة هذه الدول وافقوا على تمويل فوري بقيمة 20 مليون دولار لمساعدة بلدان غابات الأمازون لاسيما البرازيل في مكافحة الحرائق المستعرة في هذه الغابات ويشمل التمويل أيضا دعم مبادرات عالمية طويلة الأمد لحماية الغابات المطيرة