استعداد أميركي للحوار مع الحوثيين في سلطنة عمان

27/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا هل تحولت حرب اليمن لأولويات دبلوماسية ملحة في واشنطن صحيفة وول ستريت جورنال كشفت أن إدارة ترامب تتأهب لبدء محادثات سرية مع جماعة الحوثي في ضوء تدهور الوضع في اليمن لا سيما خلال الأسابيع القليلة الماضية تقول الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة إن واشنطن ستحث السعوديين الذين لا يبدون جدية في إنهاء النزاع على المشاركة في هذه المحادثات التي يتوقع أن تستضيفها سلطنة عمان بهدف وقف الحرب نواجه حربا أدت إلى مقتل الكثير من المدنيين وإلى المجاعة والأمراض على الصعيد العسكري هناك حالة من الجمود على الأرض للتحالف الذي يقوده السعوديون والإماراتيون لذلك فمن المنطقي أن يؤخذ أحدهم بزمام مبادرة لكسر هذا الجمود والسعي لإنهاء النزاع وبحسب مسؤول أميركي مطلع فإن هذه المحادثات قد تشهر تقديم تنازلات محتملة أو إجراءات لبناء الثقة مع الحوثيين وهو ما قد يقوض بحسب ذات المسئول حملة الضغط الأميركية القصوى على إيران وأذرعها في المنطقة وقد أثارت معارضة الكونغرس لحرب اليمن قلق الإمارات والسعودية من خسارة الدعم المحوري لواشنطن في وقت تشهد نذر المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران حالة من الشد والجذب الأمور التي أقدرها في الرئيس ترامب أنه مستعد للحديث مع أي طرف من أجل تحقيق نتيجة ذات مغزى وأعتقد أن هذه المحادثات هي جزء من هذا النهج وتأتي الجهود الدبلوماسية الأميركية نتيجة للقتال الدائر في عدن وفق ما أوردته وول ستريت جورنال التي أضافت أن المحادثات المحتملة سيقودها كريستوفر هينزل الذي عين قبل أشهر قليلة فقط كسفير أميركي في اليمن من المرتقب أن يلتقي كبار المسؤولين الأميركيين هنا في واشنطن مع وفد سعودي يقوده الأمير خالد بن سلمان لبحث ملف اليمن والجهود الدبلوماسية في هذا الإطار وتواجه الجهود الأميركية بحسب وول ستريت جورنال تحديات أهمها معارضة الرئيس عبد ربه منصور هادي لمثل هذه المحادثات عن إعلان الحوثيين الأخير عن تعيين سفير لهم في طهران محمد الأحمد الجزيرة واشنطن