السلطة الفلسطينية تدين حذف الخارجية الأميركية لاسمها من موقعها

26/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا فيما تعكف الإدارة الأمريكية على بلورة خطتها للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين جاء الكشف عن خطوة جديدة من الخارجية الأمريكية اعتبرها الفلسطينيون مستفزة فقائمة دول منطقة الشرق الأوسط على موقع وزارة الخارجية باتت تخلو من أي إشارة للفلسطينيين سواء عبر ذكر السلطة الفلسطينية أو الأراضي الفلسطينية خطوة كان سبقها قبل شهور شطب كلمة أراض محتلة من تقرير خاص بالضفة الغربية وغزة أمر سخيف ولكنه في نفس الوقت يدل على مستوى درجة العداء لدى هذه الإدارة الأميركية للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ودرجة ابتعاد الولايات المتحدة في مواقفها عن الشرعية الدولية والقانون الدولي خطوة قوبلت بإدانة فلسطينية واسعة فقد رأت فيها الرئاسة انحدارا غير مسبوق في السياسة الخارجية الأميركية وقالت الخارجية الفلسطينية إنها لن تلغي وجود فلسطين كدولة تحت الاحتلال الخطورة هو أن الولايات المتحدة يعني تمعن في عزل نفسها عن الملف الفلسطيني بشكل فظ وبشكل فيه الفجاجة ما يكفي لذلك نحن نقول أن الخطورة هو على الدور الأميركي في المنطقة وليس على القضية الفلسطينية ففي فلسطين كدولة وإن شطبت الخارجية الأمريكية اسمها من كشوفاتها فقد اعترفت بها حتى اليوم مئة وأربعين دولة وانضمت إلى تسعة عشر منظمة دولية على رأسها المحكمة الجنائية الدولية وهي المحكمة التي قدمت فلسطين وشكوى لديها ضد الولايات المتحدة بخصوص نقل سفارتها إلى القدس كل قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس إلا فاتحة لتدهور العلاقات بين السلطة الفلسطينية والإدارة الأميركية حيث تلاه إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن ووقف المساعدات الأمريكية عن الأونروا والمستشفيات الفلسطينية في القدس وهو ما قابلته السلطة بقطع اتصالاتها مع إدارة ترمب شطب اسم فلسطين أميركيا من خريطة المنطقة يعتبره الفلسطينيون هدية تقدمها إدارة ترامبلي رئيس الحكومة الإسرائيلية قبل أقل من شهر على موعد الانتخابات في إسرائيل لكنه أيضا لا يغير حقيقة قرارات الشرعية الدولية شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله