أحزاب في كردستان العراق تبحث فكرة حذف مصطلح "الإسلامي"

25/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا فكرة جديدة يطرحها عدد من قادة الأحزاب التي تعرف بالإسلامية في إقليم كردستان العراق أبو بكر كرواني القيادي في الاتحاد الإسلامي أكثرهم تحمسا لها وهي حث مصطلح الإسلامية من على أسمائها على أساس أنه تغير طفيف سيكسب هذه الأحزاب مزيدا من الشعبية والتأييد وجود مصطلح الإسلامي في نهاية أسماء هذه الأحزاب يؤدلج الإسلام ويخلط بين شموليته كدين وبين الأحزاب كمنظمات سياسية محددة وهذا الخلط يقف عائقا أمام تقدم الإسلاميين ويمنعهم من الموائمة مع العمل السياسي أدعو إلى مرحلة ما بعد الإسلام السياسي أي مرحلة الإسلام الوطني الديمقراطي لمعالجة إشكالية المزج بين السياسة والدعوة وللانسجام مع الدولة المدنية فصل الدعوة عن السياسة والجماعة عن الحزب هو مكمن الأطروحة التي يقدمها المؤيدون لها حلا لمعضلة تراجع شعبية الأحزاب المعروفة بالإسلامية في الإقليم أبرزها الاتحاد الإسلامي الذي تراجع شعبيته إلى النصف في الانتخابات الأخيرة لكن هناك في المقابل من يحذر من مغبة رفع المصطلح الإسلامي عن أسماء هذه الأحزاب معتبرا إياها القشة التي ستقصم ظهرها في مجتمع إسلامي محافظ رفع مصالح الإسلامي من نهاية أسماء أحزابنا سيثير شكوكا عند العامة وقد يدفع ببعض مؤيدينا وأعضائنا إلى ترك صفوف هذه الأحزاب التي طالما عرف الناس بالإسلامية لذلك لا أؤيد اتخاذ هذه الخطوة في هذه المرحلة تحديدا وإذا كنا سنقرر شيئا من هذا القبيل فعلينا أن نهيئ الأرضية والأجواء العامة علينا أن لا ننسى أننا مجتمعا محافظا هذا الجدل ستحسمه مؤتمرات الأحزاب المعروفة بالإسلامية والتي من المقرر أن تعقد خلال الأشهر القادمة وحتى ذلك الحين يحاول كل طرف أن يجلب الشارع أو الجزء المؤيد للحركات والأحزاب المعروفة بالإسلامية في كردستان إلي هذا الشارع الذي له من الأزمات الاقتصادية والسياسية ما يكفي ويزيد بين الحذف أو الإبقاء على مصطلح الإسلامي ملحقا بأسماء الأحزاب المعروفة بالإسلامية في كردستان يواصل مؤيدو كل طرف تعزيز جبهتهم لكن الخطير هو ما يذهب إليه آخرون من أن شعبية هذه الأحزاب سعد استمر في التراجع إذا ما استمر خطابها التقليدي أمير فندي الجزيرة أربيل