تفاقم أضرار الفيضانات التي اجتاحت السودان

25/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا أربع أسر من المتضررين بفعل السيول والفيضانات في منطقة ود رملي شمال العاصمة السودانية يستظلون تحت خيمة واحدة وأطفال ترتسم على وجوههم ملامح المعاناة بعد أن فقدوا منازلهم وممتلكاتهم أما هويدا فهي أم لأطفال يتامى لم تستطع مغالبة دموعها بعد أن دمرت الفيضانات منزلها بالكامل وأصبح أثرا بعد عين واقع معيشي صعب تواجهه هويدى برفقة أطفالها وهو ما دفعها إلى مناشدة الجهات الخيرية المساعدات الإنسانية لها ولغيرها من آلاف المتضررين آلاف الأسر التي تم إجلاؤها إلى مناطق قريبة قبل أن تبدأ بعض منظمات المجتمع المدني المحلية والجهات خيرية تقديم المساعدات العاجلة وتوفير أماكن الإيواء للمنكوبين على قلتها فضلا عن الخدمات الطبية الضرورية عمليات إجلاء المنكوبين وأمتعتهم لا تزال مستمرة في ظل ظروف إنسانية صعبة فقد معها هؤلاء كل شيء تقريبا لم تجد هذه الأسرة الصغيرة بدا سوى الاحتماء بظل لا يقي حرارة الشمس في هذا الصيف القائظ لن يكون آمنا إذا هطلت الأمطار بغزارة مرة أخرى ثلاثة أيام قضاها هؤلاء المنكوبون على هذا الحال زادهم فيها الصبر لكنهم في حاجة عاجلة لأي مساعدات تخفف بعضا من مأساتهم فحجم الضرر كبير وارتفاع منسوب النيل لا يزال مستمرا سيد أحمد الجزيرة من منطقة ود رملي شمال الخرطوم