هآرتس: الإمارات تسعى لامتلاك أحدث منظومات التجسس الإسرائيلية

24/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا التعاون الإسرائيلي الإماراتي أكبر مما تقع عليه العين تحقيق نشرته صحيفة هاآريتس الإسرائيلية أميط اللثام عن كواليس التعاون العسكري بين تل أبيب وأبو ظبي تحدثت تحقيقه عن صفقة سرية تزود بموجبها إسرائيل الإمارات بأجهزة استخبارات عالية التقنية وأوردت هآرتس أن الصفقة تضمنت طائرتي تجسس حديثتين زودت أبو ظبي بإحداهما قبل نحو عام الطائرة الثانية فتخضع حاليا لتجاريب في بريطانيا وستسلم لاحقا قدرت هآرتس أن الطائرتين ستعززان لقدرات الإمارات الاستخباراتية بشكل كبير قادرتان على اعتراض عملية إرسال وتحديد ومسح منظومات إلكترونية تديرها إيران من بينها أجهزة رادار ودفاع جوي حول المنشآت النووية التقرير إلى أن هذه الصفقة بدأ تصب الورود منذ سنوات برعاية رجل الأعمال الإسرائيلي ماتي كوخافي وتقدر قيمتها بنحو 900 مليون دولار لا توجد علاقات دبلوماسية علنية بين إسرائيل ودولة الإمارات لكن ذلك لم يمنع من وجود شراكة ما فتئت تتوسع لتشمل مجالات عدة بين الدولتين حسبما تقول هآرتس فقد سلطت الصحيفة الضوء في تحقيقات سابقة على طبيعة العلاقات الأمنية والعسكرية بين إسرائيل والإمارات وتشمل صفقات أسلحة متطورة ومنظومات تكنولوجيا وكشفت أن أبو ظبي تستخدم منظومات تجسس إلكترونية إسرائيلية من نوع بيغاسيس ستري اشترتها من شركة أنس أو الإسرائيلية للتنصت على هواتف مواطنيها اتساع الحديث عن رواج صفقات الأسلحة بين أبو ظبي وتل أبيب في هذه المرحلة سبقه تعاون استخباراتي وتنسيق أمني سري بين الجانبين في كل ما يتعلق بمكافحة التطرف والإرهاب ثمة اقتناع في العواصم الخليجية بالمنافع الأمنية والتكنولوجية والاقتصادية في التقارب مع إسرائيل أو ما يجلبه ذلك أيضا من استحسان ورضا أميركي بالنسبة لتل أبيب فإن الكشف عن تفاصيل صفقاتها مع أبو ظبي يعكس وضعا قائما منذ سنوات فرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحدث مرارا وتكرارا عن تحسن العلاقة بين تل أبيب بينما يصفها بدول سنية معتدلة وهذه طريقة مهمة لدى إسرائيل لإظهار نفوذها وفي واشنطن ياهو فيها مآرب أخرى فهو يريد أن يبعث برسالة للداخل الإسرائيلي قبيل الانتخابات هي أن حكومته نجحت أكثر من غيرها في التطبيع مع العرب والترويج لفكرة أن إسرائيل لم تعد عدوهم الأول رغم اغتصابها لأرضهم وتشريدها لأهلهم