عـاجـل: وكالة فارس: واشنطن تمتنع عن إصدار تأشيرات سفر لمساعدي الرئيس الإيراني وللفريق الإعلامي المرافق له إلى نيويورك

تعيين حمدوك يتوج مطالب ثوار السودان بعد عزل البشير

24/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا وسط احتفاء شعبي يعود عبد الله حمدوك إلى السودان رئيسا للوزراء ومجسدا لحضور المدنيين بشكل بارز في مرحلة الانتقال التي انطلقت في البلاد بعد أربعة أشهر من الإطاحة بنظام البشير يدرك حمدو كما بدا من تصريحاته عقب أدائه اليمين الدستورية دقة الظرف الذي تولى فيه رئاسة حكومة بصلاحيات واسعة ويقول إنه لا يحمل عصا موسى في مواجهة تحديات مرحلة الانتقال تسعة وثلاثين شهرا هي مدة تلك المرحلة ويقول عبد الله حمدوك إن أولوياته هي وقف الحرب وتحقيق السلام المستدام وبناء اقتصاد يقوم على الإنتاج لا الهبات ويبدو أن الشاغل الاقتصادي يحتل مكانا متقدما في اهتمامات الرجل ليس فقط لحجم التحديات التي تواجهها بلاده ولكن أيضا لتاريخه الاقتصادي الطويل فحمدوك المولود في كردفان عام 1956 من القرن الماضي درس الاقتصاد في جامعة الخرطوم قبل أن يكمل دراساته العليا في بريطانيا في الثمانينات عمل في وزارتي المالية والزراعة ثم مستشارا لمنظمة العمل الدولية بدول أفريقية وفي مطلع الألفية الجديدة ترأس مجموعة من أنشطة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة كما شغل لاحقا منصب المدير الإقليمي للاتحاد أفريقيا والشرق الأوسط في العام الماضي طلب منه الرئيس المعزول عمر البشير تولي وزارة المالية لكنه امتنع ليعود بعد الثورة رئيسا للوزراء حائزا كما يرصد مراقبون على توافق شعبي واسع النطاق وشريكا مع مجلس السيادة ومع البرلمان المرتقب في قيادة السوداني خلال المرحلة الانتقالية