الرئيس البرازيلي يأمر الجيش بالمساعدة في مكافحة حرائق الأمازون

24/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا رئة العالم تختنق في لهيب الحرائق ودخانها يقلق قادة العالم غيوم سوداء داكنة تخيم على أكبر غابات مطيرة في العالم أعقبتها موجة انتقادات واستياء عالمي من موقف البرازيل في التعاطي مع الكارثة البيئية ما دفع فرنسا إلى التعهد بإدراج القضية على سلم مباحثاتها في قمة مجموعة الدول السبع المنعقدة في مدينة بياريتس الفرنسية الغابات التي تنتج خمسة الأوكسجين في العالم أثارت حرائقها سجالا بين الرئيسين الفرنسي والبرازيلي اتهام مكروه لجير بولسانو روبل كذب فيما يتعلق بسياسة بلاده المناخية تعهد ميكروم بمناقشة قضية الأمازون في قمة الدول السبع لم يحز على إعجاب الرئيس البرازيلي الذي اعتبر مناقشة الملف في غياب دول المنطقة تستحضر عقلية استعمارية لا مكان لها في القرن الحادي والعشرين وتحت الضغط أمر فلسا نيرو وحدات من الجيش بالمساعدة في مكافحة حرائق الأمازون مستعينا بنظرية المؤامرة للدفاع عن سياساته حيث اتهم بعض الجهات غير الحكومية بافتعال الحرائق لتهديد حكمه وعلى هامش قمة السبع أعلنت منظمات مدافعة عن البيئة عن قمة مضادة ترفع لواء الدفاع عن قضايا المناخ وتعتبر الدول الصناعية الكبرى المشاركة في قمة السبع المسؤول الأول عن استباحة البيئة المظاهرات لم تقتصر على فرنسا فقد شهدت سفارة البرازيل في عدد من دول العالم احتجاجات اتهمت البرازيل بالتقصير في مكافحة الحرائق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دخل على خط الأزمة عارضا على بول سانير المساعدة في إخماد الحرائق سبق ذلك تهديد بعض الدول الأوروبية بوقف التصديق على اتفاقية تجارية مع دول أميركا الجنوبية ما لم تبذل البرازيل جهودا أكبر لمكافحة نيران غابات الأمازون وفي ظل دقة الوضع وصعوبة إجراء تقييمات ميدانية أشار المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء إلى استعار نيران جديدة في الأمازون بما يقارب ألفين وخمسمائة حريق في غضون 48 ساعة فقط الآن عن السجالات السياسية الوضع في أكبر غابة استوائية بالعالم خارج السيطرة وتظل رئات الأرض تحترق