لماذا تعجز السعودية عن التصدي لمخططات الإمارات تجاه اليمنيين؟

23/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا يهان السلاح الإماراتي في شبوة والأهم أن تدميره يوثق تدخل أبو ظبي المباشر إلى جانب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي لا دعما أو تزويدا بالعتاد وحسب بل شراكة في القتال كما أكدت أيضا الحكومة اليمنية هنا تعطب القوات الحكومية إحدى المدرعات الإماراتية التي كان يستعرض بها ولي عهد أبو ظبي ويفاخر بل وينظم الاستعراضات العسكرية لبعث رسائل في الإقليم بأنه قوة لا يستهان بها هنا وفي عتق مركز محافظة شبوة وهي من محافظات الجنوب التي تقع في قوس الأهداف المرجوة لانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا تمنع قوات الانتقالي بأولى وربما أكبر هزائمها منذ بدأت مشروعها الانفصالي على الأرض بحسم عدن لصالحها بعد عدن زحفت قوات عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك إلى أبين فحسمت سريعا هدفها هنا بعدها جاء دور شبوة على أمل الانتقال لاحقا إلى حضرموت وبقية محافظات الجنوب اليمني حتى تكون لهم اليد الطولى لكن شبوة أفشلت ما خطط له وبحسب ما يتأكد من أخبار وهي متسارعة فإن القوات الحكومية اشتبكت مع قوات النخبة الشبوانية التي تتلقى الدعم والتسليح والرواتب أيضا من أبو ظبي فدحرجها وأبعدتها عن مركز محافظة عدن وكان لافتا أن يحدث هذا في ظل الإعلان عن جهود سعودية للتأكد من الالتزام قوات المجلس الانتقالي والميليشيات التابعة له بما قيل إنه تم الاتفاق عليه بين العاهل السعودي وولي عهد أبو ظبي ويقضي بانسحاب قوات الانتقال من مناطق الشرعية ومرافقها الهامة ما فهمه البعض على أنه رسالة من أبو ظبي وتابعها في المجلس الانتقالي بعدم الالتزام فما يعلن ويقال في الاجتماعات لا يلزم القوات على الأرض وهو ما يفعله الانتقالي أما هدف الإمارات وأدواتها من وراء ذلك فهو تكريس حقائق على الأرض تجعل من انفصال الجنوب أمرا محتوما وتحول شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى مجرد فولكلور يثير الحنين لدى اليمنيين إلى يمن كان واحدا إضافة إلى أن كل ما يحدث يبعث بحسب البعض رسالة بالغة الوضوح للعاهل السعودي الذي قطع الوعود لعبد ربه منصور هادي بأنه لن يتخلى عنه مفاد الرسالة أن أبو ظبي إذا شاءت فعلت أيا كانت وعودها للرياض فما للإعلام وللمجالس يظل في دائرته المغلقة لتسجيل المواقف ليس إلا وبالنسبة لأدوات أبو ظبي في جنوب اليمن فإن ثمة رياحا هبت ويجب اغتنامها فأن تسيطر على عدن كبرى مدن الجنوب وعاصمة الشرعية المؤقتة فأمر يغري بحسم الجنوب برمته يقول كثيرون إنهم متعذر سياسيا ويعتقد أن أبو ظبي التي قالت إنها انسحبت من اليمن لن تترك تلك البلاد من دون أن تحقق مصالحها فيها المرة عبر أدواتها لذلك يرى البعض أن الانفصال قد يكون مصلحة إماراتية من حيث أنه يضمن مصالح أبو ظبي من جهة وينأى بها عن دفع ثمن الصراع مع الحوثيين في الشمال اليمني ما يعني من زاوية أخرى توريط الحليف السعودي وإيهامه بأن كل ما تقوم به أبو ظبي يتم بالتنسيق معه ويحفظ مصالحه وما أوجهه الذي يقول كثيرون إنه أريق في اليمن أكثر مما يجب