فتح علمي جديد بمجال تشخيص سرطان الثدي

23/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا فتح علمي ألماني يعزز قدرة العلم على مكافحة سرطان الثدي ففي مدينة هايدلبيرغ الألمانية جديدا في جامعتها التي أسسها عام 1386 البابا أوربان السادس أعلن العلماء فتحا طبيا واختراقا في معركة البشرية ضد سرطان قاد لاكتشاف عبارة عن تقنية جديدة للكشف المبكر عن إصابة المرأة بنوع خطير من الأورام فهي قادرة على الكشف عن الرسائل الكيميائية والعلامات الحيوية التي يرسلها الورم السرطاني في جسم المرأة من خلال خزعة سائلة مستخلصة من الدم يمكن إثبات تموضع مرض السرطان باكتشافنا يعتمد أن هناك اختلافات كبيرة بين الرسائل الكيميائية والعلامات الحيوية التي ترسل مباشرة من الورم أو قد تكون موجودة في جميع أنحاء الجسم ويتفاعل معها الجسم وبالتالي يمكن قياسها يقول العلماء إن أخذ خزعات سعلات من دم المرأة مكنتهم من اكتشاف السرطان وخلاياه في مرحلة مبكرة جدا ويمكن استخدامها أيضا لمراقبة السرطان والإشراف عليه أثناء العلاج لاحقا العلماء أنه كلما كانت الأورام أصغر تمكنوا من محاصرة المرض والقضاء عليه تصل نسبة نجاحهم في القضاء على سرطان الثدي إلى نحو 95% في ألمانيا تسجل إصابة نحو 70 ألف امرأة بسرطان التاجي كل عام مما يجعله أحد أكثر أنواع السرطان شيوعا في البلاد ويأمل العلماء أن يساهم هذا الاكتشاف سطوة المرض الخبيث على نساء العالم أعلنوا كريستوف زون مدير مستشفى جامعة هايدلبيرغ الألمانية الاكتشاف الطبي خلال عرض في مدينة دوسلدورف مؤكدا أنه في حين لا يوجد أي تحليل لتحديد ما إذا كانت المرأة مصابة أم لا فإن أخذ عينة من السائل إجراء غير جراحي يمكنه أن يحدد ما إذا كان هناك مؤشر على المرض منه ميزات هذا الاكتشاف أن المرأة يمكنها القيام بهذا الاختبار ومعرفة النتيجة خلال وقت قصير جدا تأخذوا كمية قليلة من الدم لا تتجاوز بضعة ملليمترات يكفي لإجراء الاختبار الضرور ويمكن لأي مختبرنا القيام به الجزيرة برلين