بعد تثمينه مقترحاتها.. ظريف في باريس لبحث الملف النووي

23/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا تتجه الأنظار إلى فرنسا وكيف سينعكس دورها على المسارات التي سيأخذها الملف النووي الإيراني حيث كان لقاء الرئيس مانويل مقرون مع ظريف عشية قمة مجموعة السبع مؤشرا على حراك مستمر مع إشارات متفائلة قال ظريف إن مقترحات الرئيس الفرنسي تسير في الاتجاه الصحيح ناقشنا بشكل منفصل البرنامج آلية الدعم الأوروبية وكيف يمكننا تطبقها بأفضل الطرق بالنسبة لبرنامجها الصاروخية والقضايا الإقليمية قررنا أن لا تشملهما مع برنامج الدعم ولا يعودوا هذا القرار إلى عدم استعداد إيران بل لأن الظروف غير مواتية محتوى المقترحات الفرنسية التفصيلي وكيفية استثمارها لم يكشف عنه ولكنها تبدو بندا سيطرح على طاولة قمة مجموعة السبع الكبار في فرنسا في المقابل على المحك يبدو مصير الاتفاق النووي أكثر من أي وقت مضى فالمهلة الإيرانية بمروحة للأوروبيين أوشكت على الانتهاء مهلة نريد منها الإيرانيون إيجاد حلول يتلافون بها العقوبات الأميركية التي فرضتها واشنطن بعد انسحابها الأحادي قبل أكثر من عام لا بد من القول إن مواقف وتصريحات المسؤولين الإيرانيين تشير إلى أن صبر طهران لن يكون إلى ما لا نهاية بايشان تلك المساعي الأوروبية الجولة الثانية التي منحتها إيران للأوروبيين الراغبين في استمرار العمل بالاتفاق تنتهي يوم السابع من أيلول سبتمبر المقبل يعرف أحد على وجه الدقة الإجابة عن سؤالين يبرزان بعد انتهاء المهلة هل ستخرج طهران وقتها من الاتفاق النووي أم ستستمر في تخفيض التزاماتها أكثر فأكثر إلى درجة يبدو أنها تحللت من الاتفاق نهائيا دون أن تعلن ذلك رسميا ولأن مياه الخليج هي مرآة تعكس إلى حد كبير ما يشهده الملف النووي من تقدم أو تراجع بحسب مراقبين فإن رسائل طهران الدبلوماسية دائما ما ترفقها برسائل عسكرية تتناسب مع ما يطفو على مياه الخليج من بوارج عسكرية غربية لوزير الخارجية الإيراني عن استعدادات بلاده إنها ليست لبدء الحرب إنما للدفاع عن نفسها