أبرز المحطات التاريخية بمحافظة شبوة اليمنية

23/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا 12 من فبراير عام ألفين وخمسة عشر سيطر تنظيم القاعدة على مديرية عزان ثاني كبرى مدن شبوة واستمرت سيطرته عليها لأكثر من عام بعد طرده من المدينة من قبل الجيش اليمني تفرغ الجيش بعدها للمواجهات مع الحوثيين الذين سيطروا في أبريل عام 2015 على مدينة عتق مركز محافظة شبوة ولم تدم سيطرتهم سوى أربعة أشهر تمكن الجيش بعدها من طردهم من المدينة مطلع يناير عام 2016 برزت قوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا على الساحة بعد سيطرتها على ميناء بلحاف لتصدير الغاز بالتزامن مع اتخاذ القوات الإماراتية من الميناء مقرا لها وفي نهاية العام نفسه أكملت النخبة الشبوانية سيطرتها على منشأة النشيمة لإنتاج النفط والغاز عشر من ديسمبر عام ألفين وسبعة عشر أعلن الجيش اليمني والمقاومة الشعبية طرد جميع مسلحي جماعة الحوثي من شبوة وفي مطلع عام 2018 تحولت المحافظة إلى ساحة صراع مسلح بين القوات الحكومية والقوات المدعومة إماراتيا والتي ترفع شعار الانفصال عن الدولة اليمنية وشهدت تفجيرات لحقول الغاز فيها الأمر منتصف عام ألفين وتسعة عشر إلى معارك بين الطرفين بعد محاولة قوات النخبة الشبوانية السيطرة على الملف الأمني ومهاجمة مقرات حكومية في تحد واضح للحكومة 30 يونيو عام ألفين وتسعة عشر منع مسلحو النخبة الشبوانية لجنة تحقيق حكومية بمديرية حبان من الوصول إلى مناطق تفجيرات أنابيب الغاز وفي أغسطس 2009 عشر انفجر الوضع العسكري في عتق بعد اتهامات حكومية للقوات المدعومة من الإمارات بالسعي للسيطرة على المدينة في استنساخ للتجربة السيطرة على عدن