نازحو إدلب يعيشون مأساة إنسانية في ظل نقص الإغاثة

22/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا عمر حمزة بعمر نزوح أو يزيد قليلا وأشقاؤه ولدوا في الخيام لم يتغير حالهم منذ ثمان سنوات وربما لا يكون هذا نزوحهم الأخير أجبرهم قصف مقاتلات النظام السوري وحليفيه الروسي ألا تركي مخيمهم في ريف معرة النعمان الشرقي واستقر بهم الحال على حافة الطريق الدولية باتجاه الحدود مع تركيا هنا مأساتهم دون مرافق أو خدمة اطلعنا تحت الضرب صواريخ راجمات ضرب طيران مروحيات كل سنة المروحيات سواه المروحية منهزم عن الخيم تحت الأشجار نودع نعاود تدمر وهي الثاني ذات نفس شن قمنا يشيلون أنبوب غوغل غراب نجيب من الأغراض نطلع عليه لشمة أبو محمد علانية النظام السوري بفتح معبر إنساني في بلدته الأم صورة وكالة سانا الرسمية لمن يرغب من المدنيين في الدخول لمناطق سيطرته بالقول إن النظام لو أراد عودة المدنيين إلى بيوتهم ما جرهم قصرا تحت وطأة براميل الموت وقالت منظمة منسقو الاستجابة العاملة شمالي سوريا إن أعداد النازحين السوريين جراء الحملات العسكرية للنظام السوري وحليفيه الروسي على منطقة خفض التصعيد الرابعة التي تضم إدلب ومناطق المعارضة في أرياف حلب واللاذقية وحماة تجاوز عتبة المليون وهم يعيشون ظروفا إنسانية صعبة ولا طاقة لمنظمات الإغاثة المحلية بتلبية احتياجاتهم الأساسية وهو ما ينذر بكارثة إنسانية تحتاج إلى تضافر الجهود الدولية قبل فوات الأوان بحسب المنظمة يجد كثير من النازحين في العراء الملجأ الوحيد من الموت وسعيد الحظ من أجلس أطفاله في ظل شجرة غاضب مخيمات النازحين شمالي سوريا حسام الجزيرة جوزيف الشمالي