مظاهرات وأعمال شغب تجتاح بلدات إقليميْ بابوا في إندونيسيا

22/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا مظاهرات وأعمال شغب تجتاح بلدات إقليمي بابوا وبابو الغربية في أقصى شرق إندونيسيا لم يتردد المتظاهرون في بعضها في أن يرفعوا راية التيار الانفصالي لمنظمة بابوا المستقلة الحكومة الإندونيسية سعت منذ اندلاع المظاهرات يوم الاثنين الماضي إلى احتواء الموقف لكن أعمال الشغب تتسع حاليا ما يعني الحاجة لتحرك سريع وتعامل القانوني مع أسباب الغضب الشعبي هناك انطلقت شرارة هذا الغضب من إقليم جاوا الشرقية احتجاجا على ما وصف بإساءة عنصرية إلى طلبة بابويين قيل إن علم إندونيسيا أهين بالقرب من مسكنهم وقبل ذلك وقعت مشاحنات بين طلبة بابويين آخرين وغيرهم في مدينة أخرى بنفس الإقليم أمر دفع حاكمة الإقليم إلى تقديم اعتذار رسمي لهؤلاء عما حدث أريد التأكيد أن ما حصل سلوك شخصي ولا يمثل سكان إقليم جاوا الشرقية ولهذا فإنني أقدم اعتذاري نيابة عن شعب جاوا الشرقية فما حدث لا يمثلنا وإنني أؤكد ضمانا للطلبة من أهل بابوا إننا سنحافظ على أمنهم وسلامتهم حاكمة إقليم جاوا الشرقية سبقت غيرها من المسؤولين في الحوار مع قادة وشخصيات من إقليم بابوا الذي يتمتع بحكم ذاتي خاص لإخماد نار الخلاف وما يمكن أن يكون فتنة تهدد وحدة البلاد لو لم يتم احتواؤها والتعامل مع تفاصيلها بحزم وحكمة حسب مراقبين فحرق المباني العامة والأسواق وتوسع دائرة التظاهر قد يتحول إلى مواجهات بين فئات المجتمع وإذا كانت الشعارات المرفوعة الآن ترفض السلوك والخطاب العنصريين تجاه أهل بابوا فقد تصل إلى حد المطالبة بما يمس الوضع السياسي للإقليم وهو ما يستدعي تدخل الرئيس بنفسه لنزع فتيل الأزمة أرجو إخوتي وأخواتي أدركوا أن هناك شعورا بالغضب ولهذا فإنني أدعو الجميع من منطلق أخوة الوطن أن يعفوا بعضنا عن بعض كونوا على يقين بأن الحكومة سترعى حرمة وكرامة إخوتنا في بابوا وبابوا الغربية وبعد التظاهر عدة أيام يترقب سكان بابوا ما ستقدم عليه الحكومة أكثر من مجرد تعامل أمني وحشد لمزيد من عناصر الأمن وربما يستلزم الأمر تدخل أطراف فاعلة في المجتمع الإندونيسي لتجاوز التوتر ببعدها السياسي والعرقي مع توقع استمرار الاحتجاجات خلال الأيام المقبلة وهو ما قد يعقد تلك الأزمة