جمعيات لبنانية تشكو قضائيا وزير الخارجية بتهمة إثارة الطائفية

22/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا جمعيات اتهمت وزير الخارجية وثلاثة مسؤولين في التيار الوطني الحر وشخصيات أخرى بإثارة النعرات الطائفية والعنصرية والحض على النزاع بين مكونات الشعب اللبناني في تصريحاتهم العلنية الجمعيات إلى محاكمة المتهمين لردعهم عن تكرار أفعالهم التي قالت إنها تناقض العيش المشترك دعا ليون لأن خطاب فاق المقبول فيما يمكن أن يقبل به أو لا يقبل به بإطار الكلام في سياسي فاق المقبول وتجاوزوا باعتقادنا إلى حد ارتكاب جرم وجرم مشهود وكلنا نعرف أن الجرم المشهود هو الحال الآن الآن أنني الوحيد تأليبا لتسقط أمام الحصانات أيا كانت في لبنان وتأتي الشكوى على خلفية تصريحات الوزير باسيل عن تكريس مفهوم التفوق الجيني اللبناني ووجه بما وصفتها الجمعيات بحملة التحريض ضد اللاجئين وفت إلى اتهام أحد المدعى عليهم وهو رئيس بلدية مدينة الحدث بالتمييز الطائفي لرفضه تسجيل عقارات للمسلمين في نطاق بلديته قابل يقلل مسؤولو التيار الوطني من أهمية دعوة ويعتبرون أن السياسات التي ينتهجها التيار تقوم على تحصين الواقع من الضغط الذي يشكله اللاجئون على لبنان ومن جهة أخرى تهدف سياساتهم إلى احترام ميثاق العيش المشترك والمناصفة بين المسيحيين والمسلمين إن الخطاب اللبناني يزعج الكثيرين في لبنان للأسف نحن ليس لدينا الخطاب لبناني وخطاب لبناني سوري نحن وطن حر دعينا إلى تحالفنا مع إخوتنا في الوطن من كل من كل من كل الأطياف والمذاهب لا نفرق بين لبنان ولبنان بالنسبة لمذهبه نفرق بين اللبنانيين واللبناني بالنسبة لعمله للبنان وولائه للبنان فقط وتعد هذه الدعوة من الإجراءات النادرة في مواجهة طرف سياسي فاعل يعمل تحت سقف دستور طائفي وتترقب الجمعيات المسار القضائي الذي ستسلكه القضية بينما يعزو الناشطون الشكوى القضائية التي تقدموا بها إلى ارتفاع منسوب الخطاب الطائفي والعنصري لدى جهات حزبية لبنانية يعتبر التيار الوطني الحر أن نهجه السياسي يسعى للحفاظ على هوية لبنان وتنوعه العقدي الجزيرة بيروت