إيران تبدي استعدادها لبحث المقترحات الفرنسية لإنقاذ الاتفاق النووي

22/08/2019
هذا الفيديو مفرغ آليا استعداد إيراني لبحث مقترحات فرنسية لإنقاذ الاتفاق النووي بهذا صرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قبيل زيارته لباريس يوم الجمعة للقاء الرئيس إيمانوي المقاوم تتسارع الجهود الفرنسية للخروج بصيغة تنقذ الاتفاق النووي مع إيران استباقا للسابع من سبتمبر المقبل حيث تنتهي المهلة الإيرانية الثانية التي أعلنتها طهران انتظارا لخطوات أوروبية وعدت بها للتغلب على آثار العقوبات الأميركية يهدد المسؤولون الإيرانيون بالمزيد من تقليص التزاماتهم ببنود الاتفاق النووي وهو ما درج عليه للضغط على الشركاء الأوروبيين لإطلاق ما وعدوا به من إجراءات تتجاوز عقوبات واشنطن القاسية وانسحابها المنفردة بهذا الاتفاق العام الماضي في المهل السابقة كانت تقليص الإيراني طفيفا لكن المتحدثة باسم الخارجية في طهران قال نهاية يوليو الماضي إن المهلة الحالية ستكون الأخيرة دون أن يفصح عما إذا كان السابع من أيلول المقبل سيحمل انسحابا كاملا من الاتفاق النووي أم رفعا لتخصيب اليورانيوم إلى مستويات تذر الاتفاق بلا قيمة في سياق ضغوطهم المتواصلة على أعصاب الشركاء الأوروبيين يؤكد الإيرانيون أن العودة عن التقليصات في الالتزامات النووية يكون أسهل قبل تنفيذ تلك التقليصات فعليا لكن ذلك سيكون صعبا جدا كما يؤكدون إن دخلت الخطوات المرتقبة حيز التنفيذ رغم تلك الأجواء المتشائمة فإن مسؤولين في طهران تحدثوا عن قرب التوصل لاتفاق مع الشركاء الأوروبيين الذين يبدو أن فرنسا من بينهم تلعب دورا بارزا في هذا الإطار تبعث إيران وزير خارجيتها في جولة عربية أوروبية يؤكد فيها أن بلاده لن تبدأ حربا في الخليج لكنها ستدافع عن نفسها يأتي هذا في ظل حشود عسكرية غربية تتداعى إلى الخليج على نحو متلاحق لتكون شاهدة في الأسابيع القليلة المقبلة على جنوح الأزمة إما نحو التهدئة إن تبلور اتفاق ما أو نحو تصعيد لا تعرف عواقبه إن انقضت المهلة وتداعى الاتفاق النووي